تونس.. وفاة مواطن متأثرًا بإصابته بتفجير ”شارل ديغول“

تونس.. وفاة مواطن متأثرًا بإصابته بتفجير ”شارل ديغول“

المصدر: زينة بن بلقاسم - إرم نيوز

توفي مواطن تونسي يدعى عبد الكريم الأخضر، يوم الخميس، بأحد المستشفيات، متأثرًا بإصابته بجراح خطيرة، في التفجير الانتحاري الذي استهدف دورية للشرطة في شارع شارل ديغول بالعاصمة تونس، الأسبوع الماضي.

ونقلت وكالة الأنباء الرسمية، عن سفيان الزعق الناطق الرسمي باسم وزارة الداخلية التونسية، قوله إن ضحايا الهجوم الانتحاري ارتفع إلى اثنين، وهما الشرطي مهدي الزمالي والمواطن عبد الكريم الأخضر، إضافة إلى إصابة عدد من المدنيين والأمنيين بجراح متفاوتة الخطورة.

وكان متشددان نفذا الخميس الماضي، تفجيرين انتحاريين بالعاصمة تونس، حيث أقدم الأول على تفجير نفسه بالقرب من دورية للشرطة بنهج ”شارل ديغول“، فيما فجر الثاني نفسه قبالة الباب الخلفي لإدارة الشرطة العدلية بالقرجاني، وهي من أكبر الفرق الأمنية المختصة في مكافحة الإرهاب.

وقام متشدد يدعى ”أيمن السميري“، الثلاثاء الماضي، بتفجير نفسه بحي الانطلاقة غربي العاصمة تونس باستعمال حزام ناسف كان يرتديه، وذلك بعد محاصرته من قبل الوحدات الأمنية، دون تسجيل أي خسائر بشرية.

ويقول مراقبون للشأن العام، إن الغاية من هذه الضربات، هي إفشال الموسم السياحي التونسي، وإرباك البلاد في وقت تستعد فيه لإجراء انتخابات مهمة تشهد منافسة مجموعة من الأطياف السياسية.

وبعد أن نجحت الوحدات الأمنية والعسكرية، في إبعاد الجماعات المسلحة من الجبال وقطع الإمدادات عليها، بدأت الجماعات المتطرفة في تنفيذ عمليات انتحارية دموية داخل المناطق الحضرية وفي قلب المدن.

ويؤكد التونسيون على وقوفهم الدائم إلى جانب رجال الشرطة والجيش في حربهما ضد الجماعات المسلحة التي باتت تهدّد أمن البلاد والعباد.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com