وسط التعتيم الرسمي.. جدل في الجزائر حول اعتقال المعارض لخضر بورقعة

وسط التعتيم الرسمي.. جدل في الجزائر حول اعتقال المعارض لخضر بورقعة

المصدر: كمال بونوار - إرم نيوز

تثور حالة من الغموض والجدل حول ما تردد، اليوم السبت، بشأن توقيف السلطات في الجزائر، للمجاهد المخضرم ”لخضر بورقعة“، دون تأكيد رسمي من القضاء أو مديرية الأمن.

وقال مصدر مقرَّب من عائلة بورقعة، إنّ ”ضابطين أتيا إلى منزل الوجه الثوري البارز، واقتادا بورقعة على متن سيارة خاصة إلى وجهة مجهولة“.

وظل أبناء بورقعة يتصلون لأزيد من 3 ساعات على الهاتف الخلوي لوالدهم دون أن يحظوا بأية ردود.

واتصلت عائلة ”بورقعة“ بأكثر من جهة أمنية وعسكرية لمعرفة مكان الرائد السابق في جيش التحرير الجزائري، لكنهم لم يتلقوا أي إجابات.

وتحاشت كبرى المواقع والقنوات المحلية الإشارة إلى توقيف بورقعة، ما دفع البعض للتشكيك، قبل أن يؤكد الإعلامي فضيل بومالة خبر التوقيف نقلًا عن عائلة بورقعة.

وعُرف ”لخضر بورقعة“ بمعارضته الشرسة للنظام منذ عقود، وكثف مؤخرًا انتقاداته لقيادة الجيش، كما اتهم الرجل المؤسسة العسكرية بما أسماه ”طهي“ الرئيس القادم.

وقوبلت تصريحات الرجل بزوبعة سياسية، وصلت إلى حد الطعن بتاريخه النضالي، واتهامه بإثارة مشكلات لخدمة أجندة المعارضين لتحركات ونوايا الجيش.

وفي انتظار صدور بيان رسمي يوضح موقف بورقعة، لا يستبعد مراقبون أن تتم متابعة المجاهد المعروف بتهمتي ”إهانة هيئة نظامية“و“إضعاف معنويات الجيش“.

وسبق للقضاء أن أمر بحبس الجنرال المتقاعد حسين بن حديد، بالتهمتين في النصف الثاني من أيار/مايو الماضي.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com