وقال إن مبادرة الجيش الليبي ”تتضمن تشكيل حكومة كفاءات مؤقتة لتسيير أمور البلاد، وإجراء حوار وطني بمشاركة الأطراف الليبية، برعاية الأمم المتحدة“.

وأضاف: ”المشروع الوطني الطموح هو الذي نقاتل من أجل نجاحه منذ عام 2014. نؤمن إيمانًا كاملًا بقضيتنا الوطنية، وهي قضية أمنية وليست سياسية أو من أجل الثروات كما يروج البعض“.

كما أشار إلى أن الجيش الوطني سلّم طيارًا إلى السلطات الأمريكية اعتُقل في أيار/ مايو الماضي، بعد تنفيذه غارات جوية على تمركزات الجيش فى ضواحى طرابلس.