موريتانيا تدخل مرحلة الصمت الانتخابي – إرم نيوز‬‎

موريتانيا تدخل مرحلة الصمت الانتخابي

موريتانيا تدخل مرحلة الصمت الانتخابي

المصدر: أحمد ولد الحسن - إرم نيوز

أغلقت الحملة الدعائية للانتخابات الرئاسية الموريتانية، ليلة الجمعة، ودخلت البلاد مرحلة الصمت الانتخابي الذي يستمر لمدة 24 ساعة، قبل أن يتوجه الناخبون إلى مراكز الاقتراع لاختيار رئيس جديد للبلاد.

وتعتبر هذه الانتخابات واحدة من أهم الاستحقاقات في تاريخ موريتانيا ما بعد اعتماد التعددية السياسية منذ تسعينيات القرن الماضي، حيث من المنتظر أن تمهد لأول تداول سلمي للسلطة بين رئيس منتهية ولايته إلى آخر منتخب.

وعقد المترشحون للرئاسة مهرجانات انتخابية، حثوا من خلالها الجماهير على التصويت لهم، غدًا السبت.

وانتقد وزير الدفاع السابق المرشح للرئاسة محمد ولد الغزواني خطابات مرشحي المعارضة، معتبرًا أنهم ”لم يتحدثوا عن البناء وتنمية البلد“.

وأكد الغزواني أن ”من بين المرشحين من يسعى لاستغلال الظروف من أجل تصفية الحسابات“.

من جهته، دعا الوزير الأول السابق سيدي محمد ولد بوبكر المترشح للرئاسة، الموريتانيين إلى الوقوف ضد محاولات التزوير، متهمًا النظام الحالي بأنه دأب على تزوير إرادة الشعب، مطالبًا إياه بأن لا يفوت ما اعتبرها فرصة التغيير.

أما البرلماني محمد ولد مولود، فقال إن موريتانيا ”تعرضت لحملة تدمير وتفقير وتهجير خلال العشرية الأخيرة“، متعهدًا بتخصيص 100 مليار أوقية لمكافحة البطالة في صفوف الشباب.

وأعلنت اللجنة الوطنية المستقلة للانتخابات أنها أكملت إجراءات نقل المعدات والتجهيزات إلى جميع مراكز الاقتراع في عموم البلاد.

ويتجه الناخبون الموريتانيون البالغ عددهم أكثر من مليون ونصف المليون ناخب، السبت، إلى صناديق الاقتراع لاختيار رئيس جديد للبلاد، من بين 6 مترشحين، هم: وزير الدفاع السابق محمد ولد الغزواني، والوزير الأول السابق سيدي محمد ولد بوبكر، والنائبان البرلمانيان محمد ولد مولود، وبيرام ولد عبيدي، إضافة إلى البرلماني السابق كان حاميدو بابا، والخبير المالي محمد الأمين المرتجي.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com