الجزائر.. تمديد حبس قائد المخابرات السابق وزعيمة حزب العمال‎ – إرم نيوز‬‎

الجزائر.. تمديد حبس قائد المخابرات السابق وزعيمة حزب العمال‎

الجزائر.. تمديد حبس قائد المخابرات السابق وزعيمة حزب العمال‎

المصدر: جلال مناد- إرم نيوز

قرر قاضي التحقيق العسكري بمحكمة ”البليدة“ الجزائرية، اليوم الأربعاء، تمديد حبس مدير المخابرات السابق الجنرال توفيق، بمعية زعيمة حزب العمال لويزة حنون، رافضًا بذلك طلب الإفراج عنها بكفالة.

وهذه هي المرة الأولى التي يجري فيها استجواب توفيق وحنون منذ اعتقالهما قبل أسابيع، في قضايا تتعلق بالتآمر على سلطتي الدولة والجيش والإضرار بالأمن القومي والخيانة العظمى.

وأعلن حزب العمال في الجزائر أن المحكمة العسكرية رفضت طلبًا تقدمت به هيئة الدفاع، للإفراج عن الأمينة العامة والنائب في البرلمان الجزائري، مبرزًا في بيان أنه سيجري تحرير طلب ثان للإفراج عن المسؤولة السياسية.

وتقود لويزة حنون (65 سنة) حزب العمال منذ تأسيسه عام 1990، ووصفها قائد أركان الجيش الجزائري الفريق أحمد قايد صالح ضمنًا بأنها ”دمية تحركها الأذرع الأمنية لنظام بوتفليقة“.

وسبق لقائد جبهة التحرير الوطني السابق، عمار سعداني، أن وجه لحنون تهمًا علنية بأنها ”تتلقى منذ عقود دعمًا من الاستخبارات العسكرية، وأن مقر حزبها كان عبارة عن ثكنة تابعة للجيش أهداها إليها الجنرال توفيق نظير خدمات سياسية“.

ويجري التحقيق مع زعيمة اليسار لويزة حنون، بسبب مشاركتها في اجتماع مثير جرى في 27 من آذار/ مارس الماضي، بمنتجع زرالدة الرئاسي.

وضم الاجتماع كلًا من المستشار الرئاسي ”السعيد“ شقيق بوتفليقة وقائدي المخابرات العسكرية السابقين وقادة أحزاب الائتلاف الرئاسي الأربعة والسفير الفرنسي بالجزائر.

وقالت تسريبات إعلامية وقتها إن الاجتماع: ”بحث خططًا لتمرير مشروع الولاية الرئاسية الخامسة لبوتفليقة، وعزل قائد أركان الجيش الجزائري الفريق أحمد قايد صالح لأنه عارض فرض حالة الطوارئ، واتخاذ إجراءات من شأنها الإضرار بالمتظاهرين السلميين“.

واتهمت قنوات تلفزيونية المجتمعين حينها بأنهم ”خططوا لتعيين الرئيس السابق اليمين زروال على رأس الدولة ومعه الجنرال المتقاعد توفيق مكلفا بالشؤون الأمنية“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com