الجمعة الـ17.. الجزائريون يجددون التظاهر وسط مطالبات بمحاسبة بوتفليقة وأعوانه (صور)

الجمعة الـ17.. الجزائريون يجددون التظاهر وسط مطالبات بمحاسبة بوتفليقة وأعوانه (صور)

المصدر: كمال بونوار – إرم نيوز

جدد آلاف المتظاهرين في الجزائر احتجاجاتهم، مطالبين بمحاسبة الرئيس السابق عبد العزيز بوتفليقة وعدد من رموز حكمه على مدار العقدين الماضيين.

وللجمعة الـ17 على التوالي تجمع آلاف المتظاهرين في كبرى شوارع العاصمة مطالبين بالمضي قدمًا في تحقيق الإصلاحات الشاملة والقضاء على الفساد ورموزه وعلى رأسهم الرئيس السابق وأعوانه.

وأبدى المتظاهرون ارتياحهم لتوقيف كل من رئيسي الوزراء السابقين أحمد أويحيى وعبد المالك سلال، والوزير السابق للتجارة عمارة بن يونس، لكنهم شددوا على ضرورة محاسبة بوتفليقة، معتبرين أنه لا يمكن النأي بالرئيس السابق عمّا اقترفه كبار المسؤولين من جرائم الفساد، وإساءة استغلال الوظيفة ونهب المال العام.

كما ردد المشاركون في الاحتجاجات شعارات منها: ”حكموا سلال وأويحيى .. بدأت الحرية تظهر“، في حين رفع آخرون لافتات كتب عليها: ”يا فخامة الشعب قولوا معي .. نعم لمحاسبة الرئيس المخلوع.. من أين لك هذا الدولار“.

وأكدت ناشطات شاركن في المظاهرة على ضرورة فتح ملفات كثيرة لا تزال غامضة، مثل مشاريع الطريق السيار، ومدينة بوغزول الجديدة، ودنيا بارك وعدة مشاريع موصوفة بـ“الوهمية“.

وطالب آخرون بإعادة فتح ملف 2600 مليار دولار أنفقتها السلطات على برامج التنمية ما بين سنتي 2001 و2014، ولم يجنِ منها الجزائريون سوى ”الفتات“ على حد تعبيرهم.

وشهدت مظاهرات الجمعة، محاولة مجموعات من ”أعراش القبائل“ التشويش، عبر ترديد عبارة (أولاش السماح أولاش) بمعنى ”لا مسامحة … لا مسامحة“، في الذكرى الـ18 لمسيرات الرابع عشر يونيو الدامية 2001.

وطالب الوافدون من محافظتي تيزي وزو وبجاية بقلب منطقة القبائل الكبرى، بفتح ملف ”الربيع الأمازيغي الأسود“ ومتابعة وزير الداخلية السابق نور الدين يزيد زرهوني في قضية مقتل الناشط ماسينيسا قرماح التي كانت شرارة الأحداث قبل ثماني عشرة سنة.

 

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com