رئيس اتحاد الشغل: 3 بنوك عالمية تستعد لمغادرة تونس

رئيس اتحاد الشغل: 3 بنوك عالمية تستعد لمغادرة تونس

المصدر: عماد الساحلي - إرم نيوز

أعلن الاتّحاد العام التونسي للشغل، اليوم الجمعة، أن 3 بنوك عالمية قررت ترك تونس، بسبب الوضع الاقتصادي الصعب بالبلاد، متّهمًا في الوقت نفسه حكومة يوسف الشاهد، بدفع المستثمرين إلى مغادرة البلاد.

وأكّد الأمين العام للاتحاد نور الدين الطبوبي في تصريح لإذاعة ”شمس أف أم “ المحلية، خلال إشرافه على مؤتمر الجامعة العامة للبنوك والمؤسسات المالية، أن مغادرة هذه البنوك العالمية للبلاد، ستكون لها تداعيات سلبية على صورة تونس.

وأضاف، أن البنك المركزي يواجه أزمة تتمثل في نقص السيولة المالية بالبلاد، مشددًا على ضرورة إيجاد الحلول اللازمة والعمل على استقطاب الاقتصاد غير المنظم.

من جانب آخر، اتّهم الطبوبي، وزيرًا سابقًا في حكومة الشاهد، لم يسمّه بقيادة حملة تشويه وتشهير ضد اتحاد الشغل، معتبرًا أن ما وصفها بـ’الهجمة الإلكترونية التي يتعرّض إليها اتحاد الشغل من خارج الوطن، هي ممولة بعملات أجنبية“.

واعتبر الطبوبي، أن الحملة التي تستهدف الاتحاد العام التونسي للشغل وقياداته، تأتي على خلفية ما أعلنه حول تقديم برنامج انتخابي، وتكوين مراقبين للانتخابات المرتقبة بالبلاد، فضلًا عن مساهمته في دعم حملة تسجيل ناخبين جدد، قائلًا: ”مليون ناخب جديد، ومراقبون لاتحاد الشغل في كل مكاتب الاقتراع أمر أقلق راحتهم“.

وقال إن ”انزعاج“ البعض من مشاركة اتحاد الشغل في حملات التشجيع على التسجيل بهدف المشاركة في الانتخابات المقبلة، ”دافع لهم ولا يزيدهم إلا عزيمة من أجل مصلحة البلاد“، وفق تعبيره.

وشدّد الطبوبي، على أن كل مقرات اتحاد الشغل التونسي، جاهزة للانتخابات وكذلك مراقبيه الذين سيمثلون كل الدوائر في الانتخابات المرتقبة بالبلاد بنهاية العام الجاري.

بدوره، اعتبر الأمين العام المساعد في الاتحاد العام التونسي للشغل سامي الطاهري، أن تضارب التصريحات بين محافظ البنك المركزي مروان العباسي ومستشاري رئيس الحكومة بخصوص نقص السيولة يؤدي إلى غموض الوضع المالي في تونس.

وأضاف سامي الطاهري في تصريح صحفي ، أن هذا الغموض يبعث رسائل سلبية للمستثمرين والمانحين الماليين، وهو أمر خطير جدًا، وفق تعبيره.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

مواد مقترحة