”صراع الشرعية“  يهدد مشاركة ”نداء تونس“ في الانتخابات التشريعية 

”صراع الشرعية“  يهدد مشاركة ”نداء تونس“ في الانتخابات التشريعية 

المصدر: أنور بن سعيد -إرم نيوز

هددت الهيئة العليا المستقلة للانتخابات في تونس، اليوم الجمعة، بإسقاط قائمتي حركة ”نداء تونس“، بسبب الصراعات والانقسامات المتصاعدة، بين حافظ قائد السبسي نجل الرئيس، ورئيس الكتلة البرلمانية للحزب سفيان طوبال.

وكشف عضو الهيئة العليا المستقلة للانتخابات محمد التليلي المنصري، اليوم الجمعة، في تصريح لموقع الشارع المغاربي المحلّي، أنّ مجلس الهيئة رفض قائمتي حركة ”نداء تونس“ (إحداهما قدّمها جناح سفيان طوبال والأخرى جناح حافظ قائد السبسي) المترشّحتين للانتخابات البلدية الجزئيّة التي ستنظم بدائرة باردو، ”لعدم ثبوت صفة الممثّل القانوني“.

ومن شأن هذه الحادثة أن تهدّد قائمات الحزب المترشحة للانتخابات التشريعية المنتظرة بعد أقل من خمسة أشهر إذا لم تحسم صفة الممثل القانوني للحزب.

وراسلت الهيئة العليا المستقلة للانتخابات رئاسة الحكومة لتبيّن هوية الممثل القانوني لهذا الحزب، غير أنّ رئاسة الحكومة اكتفت بالإشارة إلى أن هناك نزاعًا بين الجناحين على صفة الممثل القانوني، وفق ما أشار إليه المنصري.

وأوضح المنصري أنّ ”الهيئة ليست محكمة للبت في هذه الاشكالية وبإمكان ممثلي القائمتين المرفوضتين اللجوء إلى المحكمة الإدارية للطعن في قرار الرّفض“ مؤكّدًا أن الهيئة ستتخذ القرار عينه خلال الانتخابات التشريعية القادمة إذا لم تحسم رئاسة الحكومة في الشرعية القانونية لحركة ”نداء تونس.“

وتجري في بلدية باردو انتخابات جزئية لاستكمال تركيبة المجلس المحلي، على خلفية سحب الثقة من رئيسة المجلس قبل أكثر من شهر.

ولاحظ متابعون للشأن السياسي في تونس أنّ تواصل ”أزمة الشعرية“ داخل حركة ”نداء تونس“ يهدد بنسف هذه الحركة، وفقدان موقعها في الساحة السياسية.

 واعتبر المحلل والخبير في الشؤون القانونية، منير الخضراوي، أنّ حركة ”نداء تونس“ مطالبة بحسم هذه المسألة قبل موعد إيداع القائمات النهائية المترشحة للانتخابات.

وأشار الخضراوي إلى أنّ رئاسة الحكومة والوزارة المكلفة بالعلاقات مع الهيئات الدستورية والمجتمع المدني وحقوق الإنسان مطالبة من جانبها بتحديد موقف جليّ من هذا النزاع المتواصل داخل الحركة.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

مواد مقترحة