الأمن يفرق متظاهرين ويمنعهم من الوصول لميادين بالعاصمة الجزائرية (صور)

الأمن يفرق متظاهرين ويمنعهم من الوصول لميادين بالعاصمة الجزائرية (صور)

المصدر: جلال مناد - إرم نيوز

أحكمت قوات الأمن في الجزائر قبضتها على محيط العاصمة، خاصة ساحة البريد المركزي، ومنعت المتظاهرين من التجمع وفرقتهم عن بعض المواقع، بعد سيطرتهم عليها خلال الأسابيع الماضية.

وأغلقت السلطات الأمنية مداخل العاصمة، وأجبرت مركبات على العودة من حيث جاءت، فيما حاول مواطنون السير على الأقدام للوصول إلى الساحات العامة بالعاصمة، لتنظيم مظاهرات جديدة تدعم الحراك الشعبي المناهض لاستمرار رموز نظام الرئيس السابق عبدالعزيز بوتفليقة في إدارة شؤون البلاد.

وبدا واضحًا أن قوات الأمن الوطني تلقت تعليمات لتفريق المتظاهرين، حيث تفاجأت الجماهير من تغير طريقة تعامل السلطة الأمنية مع الحراك الشعبي في جمعته الـ13.

وردد المتظاهرون هتافات مناهضة للحكومة المؤقتة، وجددوا مطلبهم بتغيير جذري للنظام، ورحيل رموزه، مع الإشادة بمحاكمات الفساد التي جرّت مئات المسؤولين والوزراء وكبار رجال الأعمال إلى القضاء.

وهتف المتظاهرون بمحاسبة ”العصابة والقوى غير الدستورية“ وهم الثلاثي المسجون، السعيد بوتفليقة والفريق محمد مدين المعروف بتوفيق واللواء عثمان بشير طرطاق قائدا المخابرات العسكرية سابقًا، ومن يرتبط بهم من القادة والوزراء والساسة.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

مواد مقترحة