بعد مطالب بطرده.. السفير الفرنسي يغازل الجزائريين وينفي التدخل في شؤونهم

بعد مطالب بطرده.. السفير الفرنسي يغازل الجزائريين وينفي التدخل في شؤونهم

المصدر: جلال مناد- إرم نيوز

قال السفير الفرنسي في الجزائر، كزافيي دريانكور، إن باريس ليست لها ”إرادة للتدخل في الشأن الداخلي الجزائري“، وذلك ردًا على اتهامات جهات سياسية وشعبية لبلاده بالسعي لإجهاض الحراك الشعبي المستمر منذ 22 فبراير/ شباط الماضي.

وذكر  دريانكور، في أول تصريح له عن الأزمة السياسية، اليوم الخميس، أن ”فرنسا تتابع باحترام الوضع في الجزائر، مثلها مثل بلدان أوروبية أخرى“.

وغازل السفير الفرنسي الجزائريين بقوله: إن ”الشعب الفرنسي منبهر بالنضج السياسي للشعب الجزائري الأبي“، وهي ربما محاولة منه لامتصاص غضب الحراك الشعبي الذي طالب بطرده من البلاد.

وتقول أوساط جزائرية إن السفير الفرنسي شارك في مفاوضات سرية مع نظام الرئيس السابق عبد العزيز بوتفليقة، وهو ما وصفته وزارة الدفاع الوطني ”اجتماعًا مشبوهًا“، جرى في الـ 27 من آذار/ مارس الماضي، بمنتجع زرالدة الرئاسي، وضم شقيق بوتفليقة، وقائدي المخابرات العسكرية السابقين، وقادة أحزاب الائتلاف الرئاسي الأربعة، وزعيمة اليسار لويزة حنون.

وشدد دريانكور، خلال لقاء جمعه برئيس الدولة عبد القادر بن صالح، أنه ”يعي جيدًا الأوضاع في الجزائر وتاريخها“، واصفًا الجزائر بأنها ”بلد كبير وشاسع ونكن له كل الإعجاب، وأملي أن نطور سويًا العلاقات في كل الميادين على المستويين الرسمي والشعبي“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

مواد مقترحة