قائد الأركان: اقترحنا آليات معقولة لحل أزمة الجزائر

قائد الأركان: اقترحنا آليات معقولة لحل أزمة الجزائر

المصدر: جلال مناد - إرم نيوز

أبرز رئيس أركان الجيش الجزائري، الفريق أحمد ڤايد صالح، أنه مصرّ ”منذ بداية المسيرات السلمية، على العمل، دون كلل أو ملل، على مرافقة الشعب ومؤسسات الدولة في هذه المرحلة الحاسمة من تاريخ البلاد“.

تأتي تصريحات الفريق أحمد ڤايد صالح، في ذروة الاحتجاجات الشعبية المستمرة منذ الـ22 من شباط/ فبراير الماضي، للمطالبة بالتغيير الشامل ورحيل رموز نظام الرئيس عبد العزيز بوتفليقة.

وقال صالح إن المؤسسة العسكرية ”على قناعة تامة بأن اعتماد الحوار البنّاء مع مؤسسات الدولة، هو المنهج الوحيد للخروج من الأزمة، إدراكًا منا أن الحوار هو مِن أرقى وأنبل أساليب التعامل الإنساني، وهو المسلك الأنجع الكفيل بتقديم اقتراحات بناءة وتقريب وجهات النظر وتحقيق التوافق حول الحلول المتاحة“.

وأشار كبير الضباط الجزائريين إلى ما وصفه بـ ”استجابة العديد من الشخصيات والأحزاب لأهمية انتهاج مبدأ الحوار، الذي يتعين أن تنبثق عنه آليات معقولة للخروج من الأزمة، وهو موقف يحسب لهم في هذه المرحلة التي يجب أن تكون فيها مصلحة الوطن هي القاسم المشترك بين الأطراف كافة“.

ودافع رئيس أركان الجيش الجزائري عن ”مجمل الترتيبات المتخذة لحد الآن، والتي حققت توافقًا وطنيًّا لمسناه من خلال الشعارات المرفوعة في المسيرات بمختلف ولايات الوطن، باستثناء بعض الأطراف، التي ترفض كل المبادرات المقترحة، وتعمل على زرع النعرات والدسائس، بما يخدم مصالحها الضيقة ومصالح من يقف وراءها“.

وفي ذلك انتقاد لاذع لجهات سياسية محسوبة على التيار العلماني والفرانكفوني، والتي اعترضت على تدابير قضائية وأمنية ضد رجال أعمال وشخصيات سياسية، جرى توقيف بعضها ومنع البعض الآخر من السفر للاشتباه في ضلوعهم بقضايا فساد.

وشن قايد صالح هجومًا عنيفًا على من وصفهم بذوي ”النوايا السيئة الذين تمَّ فضحهم وإدانتهم من مختلف فئات الشعب، التي عبرت عن وعي وطني متميز وأصيل، ورفضت أطروحاتهم التي تهدف إلى ضرب مصداقية وجهود مؤسسات الدولة، في بلورة وإيجاد مخارج آمنة للأزمة“.

وحذر مسؤول الجيش الجزائري ”من الوقوع في فخ تعكير صفو المسيرات السلمية، وتغيير مسارها من خلال تلغيمها بتصرفات تكن العداء للوطن وتساوم على الوحدة الترابية للجزائر، واستغلال هذه المسيرات لتعريض الأمن القومي للبلاد ووحدتها الوطنية للخطر“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

مواد مقترحة