الجزائر .. تجدد الاحتجاجات وسط انقسام حول توقيف رجال الأعمال (صور )

الجزائر .. تجدد الاحتجاجات وسط انقسام حول توقيف رجال الأعمال (صور )

المصدر: كمال بونوار - إرم نيوز

تشهد العاصمة الجزائرية، منذ صباح اليوم الثلاثاء، مظاهرات مستمرة، على وقع انقسام أفرز احتقانًا في وقفة يردد فيها المتظاهرون شعارات مناهضة للرئيس المؤقت عبد القادر بن صالح، وحكومة نور الدين بدوي.

وفي احتجاجات عارمة بقلب العاصمة في ساحة البريد المركزي، انقسم المتظاهرون إلى فريقين، بشأن حملة توقيف كبار رجال الأعمال المتهمين بقضايا فساد دولي.

وردد نشطاء هتافات مناوئة بحدة للرئيس المؤقت عبد القادر بن صالح؛ بينما اختار فريق ثانٍ مهاجمة رجال أعمال موقوفين وغيرهم من رموز الفساد.

وفيما اختار كل فريق التموقع بعيدًا عن الآخر بشعاراته؛ سعت مجموعات من النشطاء لتحذير المحتجين من خطر الوقوع في فخ التقسيم الذي يلعب عليه ”بقايا النظام المتهالك“ على حد تعبيرهم.

 

وفي تصريحات رصدها مراسل إرم نيوز ؛ استغرب متحدثون ومشاركون في المظاهرات، ما اسموها ”الانتقائية“ الممارسة من طرف السلطات في الحرب على الفساد.

واستهجنوا التركيز المثير للجدل على توقيف رجل الأعمال يسعد ربراب ووضعه رهن الحبس، في وقت جرى القفز عن متابعة آخرين على غرار الأخوة كونيناف، بينما ابتهج آخرون بملاحقة أغنى رجل أعمال محسوب على جناح ”الدولة العميقة“، وأبرز الأذرع المالية لمدير المخابرات السابق الجنرال توفيق.

ووسط هذا التضارب، تتجه أنظار الجزائريين مجددًا إلى قائد الجيش الذي يرتقب أن يلقي خطابًا من محافظة البليدة، فيما تزداد الأنباء عن إيقاف محتمل لعدد من المتنفذين الكبار في قادم الأيام.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

مواد مقترحة