مقتل طفلين إثر هجوم للتبو على منزل مناصر للجيش الليبي

مقتل طفلين إثر هجوم للتبو على منزل مناصر للجيش الليبي

المصدر: خالد أبو الخير - إرم نيوز

قتل مسلحون ينتمون إلى قبيلة ”التبو“ طفلين داخل منزل بحي سكرة في مدينة مرزق الليبية“ 157 كم عن سبها“.

وداهم المسلحون المنزل، يوم الجمعة، بحثًا عن رب العائلة الموالي للجيش الوطني الليبي، وقتلوا بدم بارد الطفلين: عبد الله علي عبد الله صالح، ويبلغ من العمر 4 سنوات بطلقة في العين، وابن عمه وائل عبدالله رجب صالح ، ويبلغ من العمر 14 سنة، بطلقة في الرأس أمام والدتيهما.

وأدانت اللجنة الوطنية لحقوق الإنسان في ليبيا من خلال بيان صدر، فجر السبت، مقتل الطفلين، معلنة ”استنكارها الشديد حيال الجريمة البشعة التي ارتكبها مسلحون يتبعون لقبيلة التبو“.

وأكدت اللجنة أن هذه الجريمة البشعة تمثل جريمة حرب مكتملة الأركان، وذلك وفقًا لما نص عليه القانون الدولي الإنساني، مطالبة مكتب النائب العام بفتح تحقيق شامل بهذه الجريمة البشعة، وتحديد هوية الجناة، وضمان تقديمهم للعدالة، ومحاسبتهم .

كما طالبت قيادة عمليات الجيش الليبي في الجنوب بتوضيح كامل ملابسات هذه الواقعة التي ارتُكبت بحق الطفلين الضحيتين، وتحديد الطرف المسؤول عن هذه الجريمة ، باعتبار مدينة مرزق ضمن مناطق الجنوب الليبي التي تشهد عمليات عسكرية تشرف عليها قيادة الجيش بشكل مباشر .

وذكَّرت اللجنة جميع الأطراف بمسؤوليتهم القانونية والإنسانية بضمان أمن و سلامة وحماية المواطنين، وعدم المساس بالمدنيين تحت أي ذريعة، وعدم استهداف الأحياء السكنية، والمرافق المدنية، وكذلك ضمان السماح بوصول المساعدات الإنسانية والطبية إلى السكان المدنيين، والمرافق الطبية، والتقيد التام بالقانون الإنساني الدولي، والقانون الدولى لحقوق الإنسان، مجددة التأكيد على أن استهداف المدنيين أثناء النزاعات المسلحة والحروب،  يمثل انتهاكًا للقانون الدولي لحقوق الإنسان، والقانون الإنساني الدولي، ويرقى إلى مصاف جرائم الحرب التي لا تسقط بالتقادم.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com