المغرب.. صراع بنكيران وأخنوش ينذر بأزمة كبيرة في أغلبية العثماني

المغرب.. صراع بنكيران وأخنوش ينذر بأزمة كبيرة في أغلبية العثماني

المصدر: الرباط – إرم نيوز

يجتمع زعماء الأغلبية الحكومية في المغرب، مساء اليوم الأربعاء؛ لتدارس مجموعة من الملفات المعقدة والعالقة، في ظل حديث عن أزمة غير معلنة بين مكونات الائتلاف الحكومي، خاصة بين حزب ”العدالة والتنمية“ الذي يقود الحكومة، وحزب ”التجمع الوطني للأحرار“.

وقالت مصادر حزبية لـ ”إرم نيوز“ إن أغلبية رئيس الحكومة العثماني، ستخصص حيزًا كبيرًا من اجتماعها المرتقب للتداول في تصريحات الأمين العام السابق للحزب، ورئيس الحكومة المعزول، عبدالإله بنكيران، التي أثارت جدلًا سياسيًا كبيرًا في البلاد.

وكشفت المصادر أن تصريحات بنكيران الأخيرة التي هاجم فيها الملياردير المثير للجدل عزيز أخنوش، الأمين العام لحزب التجمع الوطني للأحرار ”خلقت أزمة كبيرة داخل الأغلبية الحكومية، التي يقودها سعد الدين العثماني، وأيضًا داخل حزب العدالة والتنمية الإسلامي“.

وبينت المصادر أن العثماني سيجمع شمل أغلبيته لوضع حد لهذه الحرب الكلامية التي نشبت بين بنكيران وأخنوش.

وقال مصدر حزبي لـ“إرم نيوز“، طلب عدم الكشف عن هويته، إن العثماني حريص جدًا على ألا تنعكس معركة بنكيران وأخنوش سلبًا على أداء حكومته، كاشفًا أن هذه الأخيرة تعيش على وقع هزات متتالية ومهددة بتعديل موسع.

وخرج بنكيران في شريط مسجل تم بثه على صفحة سائقه الشخصي بموقع ”فيسبوك“، الأحد، وخصص جزءًا مهمًا منه لمهاجمة أخنوش؛ بسبب تصريحاته الأخيرة، التي قال فيها إن المشاريع الاجتماعية الكبرى يعود الفضل فيها للملك محمد السادس، في إشارة إلى أن الحكومة التي يقودها حزب العدالة والتنمية تختبئ وراء المنجزات والمشاريع التي يطلقها الملك.

واعتبر بنكيران أن تصريحات أخنوش ”إساءة للملكية وللحكومة التي يقودها حزبه“، وقال إن أخنوش قد أدرك من الآن أنه إذا أصبح رئيس حكومة لن يقوم بشيء.

ووجه رئيس الوزراء المقال انتقادات شديدة اللهجة لغريمه أخنوش، قائلًا: ”إذا كان الملك يقوم بكل شيء، وإذا تصدرت الانتخابات كما يوهمك الذين سبقوك، فلأي شيء تصلح أنت؟“.

ويبدو أن الصراع السياسي بين ”العدالة والتنمية“ وحزب ”التجمع الوطني للأحرار“، سيشهد مواجهات محتدمة في المستقبل القريب.

ويرى مراقبون أن هذه الحرب الكلامية، ربما يسعى من خلالها بنكيران إلى خلق تقاطب جديد في الساحة السياسية المغربية، بعدما أحدثه في السابق مع حزب الأصالة والمعاصرة المقرب من القصر.

وكان سعد الدين العثماني، رئيس الحكومة المغربية الأمين العام لحزب العدالة والتنمية الحاكم، قد اعترف قبل أشهر في حوار تلفزيوني بثته القناة ”الأولى“ الرسمية وقناة ”ميدي 1 تيفي“، أن أغلبيته الحكومية غير منسجمة، مشيرًا في الوقت نفسه إلى أن هناك ”جهات“ تريد إسقاطها.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com