المعارضة التونسية تشنّ هجومًا غير مسبوق على ”الشاهد“ و تطالب بإسقاطه

المعارضة التونسية تشنّ  هجومًا غير مسبوق على ”الشاهد“ و تطالب بإسقاطه

المصدر: تونس- إرم نيوز

شنّت المعارضة التونسية، هجومًا غير مسبوق على رئيس الحكومة التونسية يوسف الشاهد، و وصفت حكومته بأنها ”أخطر ما عرفت تونس“، داعية إلى إسقاطها.

و طالب حمّة الهمامي، الناطق الرسمي باسم الجبهة الشعبية، أكبر حزب معارض في البلاد“، بضرورة ”رحيل هذه الحكومة“، لأنّ البلاد تحتاج، إلى ”حكم يضع حدّا للتفريط في السيادة الوطنية والهجوم على الحرّيات العامّة ويوقف نزيف الانهيار الذي تشهده تونس في كل مناحي الحياة“، وفق تعبيره.

واتّهم الهمامي، في كلمة له بمناسبة إحياء الذكرى 33 لتأسيس حزب العمال التونسي الذي يتزعّمه بالعاصمة تونس، الحكومة بـ“بيع البلاد“، وضرب مصالح كل الفئات الاجتماعية من أجل مصالحها السياسية الضيقة.

و حثّ الهمامي، التونسيين على الوقوف صفًا واحدًا، من ”أجل ترحيل الحكومة وفرض استقالتها“، ملاحظًا أن تونس تحتاج إلى حكم يصون المكاسب الديمقراطية للبلاد ويضع رؤى واستراتيجيات من شأنها النهوض بالفئات الضعيفة وبالاقتصاد الوطني ،وإنقاذ تونس من النهب الخارجي الذي تشهده في الوقت الراهن، بحسب تعبيره.

وأكد ضرورة مواصلة الاحتجاج من أجل بناء تونس المستقبل، وتحقيق تطلعات الشعب وتكريس التنمية الاجتماعية في كل الجهات، وخاصة الداخلية منها والأكثر تهميشًا خدمة للصالح العام، إزاء استفحال الأزمات السياسية والاقتصادية والاجتماعية والتعليمية والتربوية، التي انحدرت بالبلاد نحو الهاوية ومزيد تفقير الشعب التونسي وتهميشه حسب قوله.

ورغم المؤشرات التي يقدمها الشاهد، والتي تعكس تجاوز الأزمة السياسية التي شهدتها البلاد خلال الأشهر الماضية، إلا أنّ البلاد لا تزال غارقة في أزماتها الاجتماعية والاقتصادية بسبب خلافات حول مصير حكومة يوسف الشاهد، وفق المعارضة التونسية.

وانعكست الأزمة سلبيًا على مختلف القطاعات، لاسيما قطاع الوظيفة العمومية الذي يشهد أزمة غير مسبوقة وسط تهديد الاتحاد العام التونسي للشغل بتنفيذ إضراب عام جديد الشهر الحالي.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

مواد مقترحة