في اجتماع جديد.. مجلس الأمن القومي التونسي يبحث ”معطيات خطيرة“ (صور)

في اجتماع جديد.. مجلس الأمن القومي التونسي يبحث ”معطيات خطيرة“ (صور)

المصدر: تونس- إرم نيوز

بدأ مجلس الأمن القومي التونسي اليوم الجمعة، في عقد جلسة وصفها مراقبون بأنّها ”حاسمة“ ، للنظر في معطيات جديدة ”خطيرة“ تتعلّق بـ“جهاز الاغتيالات السرّي  لحركة النهضة الإسلامية“.

ويترأّس هذه الجلسة رئيس البلاد، الباجي قائد السبسي، ويحضرها رئيس الحكومة، يوسف الشاهد، ورئيس البرلمان، محمد الناصر، وعدد من أعضاء المجلس.

و أكّدت حركة ”نداء تونس“، أنّ هذه الجلسة سيتم خلالها اتخاذ قرارات هامة في ملف ”الجهاز السري“، خاصة بعد ما كشفته هيئة الدفاع عن المعارضَين اليساريَّين اللذين تم اغتيالهما في تونس، شكري بلعيد ومحمد البراهمي عام 2013 من دعاوى بهذا الشأن.

وشدّد القيادي في حركة ”نداء تونس“، عبد العزيز القطي، أنّ المجلس سيبحث المعطيات التي قدمتها هيئة الدفاع عن شكري بلعيد ومحمد البراهمي، والتي تصرّ على اتهام الحركة بالوقوف وراء هذا الجهاز، رغم نفي الحركة على لسان أبرز قادتها والذين وصفوا الملف بـ“الوهمي“، حسب قولهم.

و أكّد القطي في تصريح لموقع ”إرم نيوز“، أنّ السبسي قرّر طرح ملف جهاز الاغتيالات السري لحركة النهضة علنًا، أمام جميع الوزراء و رئيس الحكومة التونسية يوسف الشاهد.

و شدّد القيادي ذاته، على أن اجتماع اليوم سينظر في ما وصفها بـ“المعطيات الخطيرة“ التي قال إنها تتعلّق بوجود جهاز سري لحركة النهضة الإسلامية، له علاقة بالاغتيالات السياسية في تونس.

وقال الرئيس التونسي، الباجي قائد السبسي، في وقت سابق إن حركة النهضة وجهت تهديدًا شخصيًا له؛ بسبب استقباله هيئة الدفاع في قضية اغتيال بلعيد والبراهمي؛ لإطلاعه على تفاصيل تتعلق بالجهاز السرّي للحركة.

واعتبر السبسي أنّ كلام هيئة الدفاع عن الجهاز السري لحركة النهضة، ”معقول“، مشيرًا إلى أن ”مسألة الجهاز السري أصبحت مفضوحة ولم تعد سرًّا“.

يُذكر أنّ حركة النهضة الإسلامية، أصدرت بيانًا مؤخرًا، انتقدت فيه استقبال الباجي قائد السبسي لوفد من هيئة الدفاع في ملف بلعيد والبراهمي، واستنكرت نشر فيديو على صفحة رئاسة الجمهورية في ”فيسبوك“ يتّهم فيه أعضاء الهيئة حركة النهضة بالضلوع في الاغتيالات السياسية.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com