الحكومة التونسية توضّح حقيقة ”انتهاك“ قطريين لسيادة تونس

الحكومة التونسية توضّح حقيقة ”انتهاك“ قطريين لسيادة تونس

المصدر: تونس-إرم نيوز

نفت الحكومة التونسية، اليوم الجمعة، ما تمّ تداوله بشأن قيام قطريين بعمليات صيد برّي عشوائية في الصحراء جنوب تونس، وانتهاك الثروة الحيوانية، تفاعلًا مع مطالب منظمات تونسية.

وعلّق وزير الزراعة التونسي، سمير الطيب، على الفيديو الذي تمّ تداوله على نطاق واسع، بمواقع التواصل الاجتماعي، ”فيسبوك“، حول قيام قطريين بعمليات صيد عشوائي وبملاحقة طرائد الصيد من غزلان وأرانب وطيور القطا والحباري، مستعملين الصقور الصيادة والأسلحة والمناظير الدقيقة، بالقول: إنّ ”وزارة الزراعة لم تُسنــد ترخيصًا في الصيد لأيّ جهة“ .

كما نفى وزير الزراعة التونسي وجود غزلان في صحراء الجنوب التونسي، حتّى يتم صيدها، معتبرًا أنّ الصّور التي انتشرت على مواقع التواصل الاجتماعي، ”فيسبوك“، هي صور قديمة.

وقال الوزير التونسي، في تصريح لإذاعة ”شمس أف أم“ المحليّة: ”كلّ ما في الموضوع أنّ وفدًا رسميًا قطريًا قام بزيارة إلى الجنوب التونسي تحت حماية من السلطات التونسية، رغبة منهم في زيارة الصحراء“.

وأضاف قائلًا: ”إذا ثبت حصول صيد دون علم السلطة التونسية فسوف يتم البحث في هذه المسألة“.

وكانت الحكومة التونسية قد شرعت، الخميس، في التحقيق بشأن قيام قطريين بعمليات صيد برّي عشوائية في الصحراء جنوب تونس، وانتهاك الثروة الحيوانية.

وصرّح مسؤول حكومي رفيع لـ“إرم نيوز“، قائلًا: ”إنّ رئيس الحكومة يوسف الشاهد أمر وزارة الزراعة بموافاته بتقرير مفصّل عن العملية“.

وأدانت منظمات حقوقية تونسية، الخميس، قيام قطريين بعمليات صيد عشوائي وبملاحقة طرائد الصيد من غزلان وأرانب وطيور القطا والحباري، مستعملين الصقور الصيادة والأسلحة والمناظير الدقيقة.

وأفادت الرابطة التونسية للدفاع عن حقوق الإنسان بأنّ قافلة من السيارات القطرية رباعية الدفع، جابت المناطق الصحراوية الواقعة شمال وشرق محافظة توزر، مسنودة بطائرة هليكوبتر حمراء اللّون، تلاحق طرائد الصيد.

كما أدانت رابطة جمعيات الصيادين والجمعيات المختصة في الصيد، الانتهاك الذي حصل من طرف قطريين، وتمثّل في القيام بالصيد المحظور لطائر الحبار في صحراء توزر الجنوبية.