تونس.. برلمانيون يتهمون وزير الداخلية بـ“إغراق“ وزارته بمسؤولي تنظيم النهضة ”السري“

تونس.. برلمانيون يتهمون وزير الداخلية بـ“إغراق“ وزارته بمسؤولي تنظيم النهضة ”السري“

المصدر: يحيى مروان -إرم نيوز

شنّ نواب في البرلمان التونسي، هجومًا غير مسبوق على وزير الداخلية التونسي، هشام الفوراتي، بسبب ”إغراقه“ وزارته بمسؤولين أمنييّن من حركة النهضة الإسلامية، وسط دعوات إلى التحقيق في العلاقة بين الوزير والحركة الإسلامية.

واعتبر نواب في البرلمان التونسي، أنّ الوزير لا يعتمد في التعيينات على الكفاءات، بقدر ما يعيّن القيادات الأمنية اعتمادًا على الانتماءات الحزبية.

واستنكرت النائبة فاطمة المسدّي، عدم كشف حقيقة تعيينات شملت منتمين إلى حركة النهضة الإسلامية صلب وزارة الداخلية.

وشدّدت فاطمة المسدي،على أنها وجّهت سؤالًا لوزير الداخلية حول تعيين قيادات أمنية لها علاقة بالتنظيم السري لحركة النهضة الإسلامية، لكنّه رفض إجابتها“.

وأشارت المسدّي في تصريح لـ ”إرم نيوز ”، إلى أن الوزير تجاهل مراسلة وجّهها البرلمان له وتضمّنت استفسارًا قدّمته حول حقيقة ما وصفتها بـ“التعيينات المشبوهة“، التي لها علاقة بالجهاز السري للنهضة وباغتيال المناضل اليساري محمد البراهمي.

وأضافت النائبة، أن ”وزير الداخلية أصبح يتعمّد عدم الإجابة على النواب في ملفات حسّاسة من حقهم الإطلاع على تفاصيلها“.

واعتبرت أن ”القانون يُجبر الوزير على الرّد“، مشيرة إلى أن ”السلطة الرقابية على الحكومة، التي يتمتّع بها البرلمان تُجبر الوزير على تقديم إجابات للنواب“.

واتهمت المسدي وزير الداخلية بـ“الفشل“، مشيرة إلى أن ”اسمه سيبقى في تاريخ تونس كوزير استخف الإرهابيون بالدولة في عصره“.

واعتبر نائب الجبهة الشعبية، منجي الرحوي، أن ”تعيين وزير الداخلية الجديد هشام الفوراتي أظهر مواصلة النهضة خطة اختراق وزارة الداخلية بالتنسيق مع رئيس الحكومة، يوسف الشاهد“.

وشدّد الرحوي، على أن ”التعيينات في الوزارة أصبحت بالولاءات السياسية“، محذّرًا من ”محاولة إضعاف وزارة الداخلية“.

وشدد على أنّ الوزير الذي أحدث تعيينه في يوليو/تموز الماضي ”زوبعة“ غير مسبوقة، أقحم وزارة الداخلية في ”لعبة سياسية“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com