وسط أنباء عن التوصل إلى هدنة.. مقتل مصور صحفي في معارك جنوب طرابلس

وسط أنباء عن التوصل إلى هدنة.. مقتل مصور صحفي في معارك جنوب طرابلس

المصدر: خالد أبو الخير

نعى صحافيون ليبيون زميلهم المصور الصحفي محمد بن خليفة، الذي قُتل، اليوم، في معارك جنوب العاصمة طرابلس.

وقال زملاء لابن خليفة، الذي يعمل مصورًا  لوكالة ”اسشوتد برس“ الأمريكية لـ“إرم نيوز“، إنّه أصيب أثناء تغطيته للاشتباكات الجارية بين اللواء السابع ترهونة وميليشيات حكومة الوفاق، في محور سيدي السائح وتوفي نتيجة إصابته.

وكان آخر إدراج  نشره الصحفي بن خليفة، على صفحته بموقع ”فيسبوك“، قبل ساعات لعملية انتشال جثث مدنيين من منطقة سوق الأحد بطرابلس، مرفقة بالصور.

وقال بن خليفة في إدراجه: ”بالتعاون مع مركز الطب الميداني والدعم، فريق انتشال الجثث التابع لإدارة شؤون الجرحى – طرابلس ينتشل جثة أحد الضحايا المدنيين جراء الاشتباكات المسلحة يوم 16 يناير 2019 بمنطقة سوق الأحد جنوب العاصمة طرابلس، وتم تسليمها إلى دار الرحمة بمستشفى طرابلس الطبي“.

‫من جهة أخرى، أعلنت قوة حماية طرابلس سيطرتها على كامل مناطق وضواحي جنوب العاصمة: ”السبيعة – سوق الخميس إمسيحل – سيدي السائح – النواحي الأربعة“ جنوب العاصمة.

وأكدت القوة في بيان لها، مواصلة عملياتها العسكرية بجميع محاور القتال إلى أنّ يتم ما قالت عنه:“القضاء نهائيًا على المجموعات الإجرامية“، في إشارة إلى اللواء السابع مشاة- ترهونة.

يأتي ذلك في وقت نجحت فيه وساطة قبيلة في إبرام اتفاق مبدئي على وقف إطلاق النار بين اللواء السابع وقوة حماية طرابلس.

وصرح محمد البرغوثي، رئيس وفد مشائخ ورفلة، أنّ ”الاتفاق المبدئي يسير على ما يرام، وبأن جلسات استكمال الاتفاق النهائي ستستأنف في طرابلس صباح غدٍ الأحد“.

كما أكد البرغوثي أنّ ”محاولات إفساد ذات البين من البعض، دون تسميتهم، مستمرة“، مؤكدًا أنها ”لن تنجح في إفساد مساعي الصلح“.

وتوقفت الاشتباكات في مناطق جنوب طرابلس، لكن مصادر محلية أكدت إطلاق العديد من القذائف العشوائية، اليوم السبت، على بعض المناطق دون أن تخلف إصابات بشرية.

واندلعت اشتباكات نهاية الأسبوع الماضي، بعد محاولة اللواء السابع ”ميليشيا الكانيات“ التقدم باتجاه العاصمة طرابلس، وتصدي ميليشيات حكومة الوفاق له.