ليبيا.. أعضاء بالمجلس الرئاسي يهاجمون السراج و يحذّرون من “انهيار وشيك”‎

ليبيا.. أعضاء بالمجلس الرئاسي يهاجمون السراج و يحذّرون من “انهيار وشيك”‎

المصدر: تونس-إرم نيوز

شنّ أعضاء من المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق الوطني الليبية، اليوم السبت، هجومًا غير مسبوق على رئيس المجلس فايز السراج، وحمّلوه المسؤولية عمّا أسموه بـ”الانهيار الوشيك” لمؤسسات الدولة الليبية.

واتّهم الأعضاء الثلاثة، وهم أحمد معيتيق وفتحي المجبري وعبد السلام كاجمان، السراج بقيادة البلاد نحو مجهول قد يقودها لصدام مسلح من جديد، مؤكّدين أنّه يتحمّل تبعات وتداعيات الانهيار الوشيك لمؤسسات وهياكل الدولة وتشظي ليبيا الأمر الذي سيعود بالليبيين إلى نقطة صفر.

ودعا الأعضاء الثلاثة، السراج إلى “تحكيم العقل والعودة لروح المشاركة والتوافق وتغليب المصالح الوطنية الليبية على ما عداها من مصالح شخصية ضيقة، وفقًا لنص البيان .

ونوّه الأعضاء إلى “الاتفاق السياسي الموقع بمدينة الصخيرات المغربية والذي انبثق منه المجلس الرئاسي كأداة للحل بهدف إنهاء الانقسام وإعادة توحيد المؤسسات، وتوحيد الجهود لتحقيق الأهداف الحقيقية لأي حكومة وطنية يهمها مصلحة ليبيا وشعبها”.

وأكّدوا أن “هذه الأهداف المتمثلة بمحاربة التطرف ورفع المعاناة عن المواطنين ومكافحة الهجرة غير الشرعية والتأسيس لدولة المواطنة من خلال رعاية وحماية الانتقال السلمي والسلس للسلطة لم تتحقق، بسبب سياسات السراج غير المدروسة وتصرفاته غير المسؤولة واستئثاره بالقرارات المهمة والمصيرية متجاهلًا فكرة الشراكة والوفاق نفسها ومغيّبًا كافة القوى الليبية وعلى رأسها أعضاء المجلس الرئاسي”.

وأشار البيان إلى أن ذلك الأمر أحال المجلس الرئاسي برمته إلى “طرف صراع وأخرجه من كونه أداة للحل”، معتبرين أن “استمرار السراج بذات النهج وبنفس السياسة القائمة على الإقصاء للشركاء الوطنيين بالمجلس الرئاسي واعتماده بصورة مطلقة على التحالفات العابرة للحدود، والاعترافات الدولية المرحلية، سيؤدي للانهيار التام ليس فقط للمجلس الرئاسي وحكومته بل للبلاد كاملة، ووحدتها واستقرارها وقرارها الوطني ومصالحها العليا”، حسب تعبيرهم.

وتأتي هذه المستجدات، بعد ساعات من طلب هيئة الرقابة الإدارية التابعة للبرلمان الليبي، برفع الحصانة عن رئيس المجلس الأعلى للدولة خالد المشري، ضمن التحقيقات التي تجريها بتجاوزات سابقة في “المؤتمر العام”.

وتشير هذه القرارات إلى تباين حاد في المواقف بين أعضاء المجلس الرئاسي الليبي، وبروز طرفي صراع يضم الأول فايز السراج وحليفه خالد المشري ويقابلهما الثلاثي أحمد معيتيق “نائب السراج”، وعضوا المجلس الرئاسي فتحي المجبري، وعبد السلام كاجمان.

ويرى مراقبون، أن أسباب الخلافات الحادة هو تباين مصالح الأطراف الفاعلة في حكومة السراج، وكذلك بسبب الضغوطات الإقليمية والدولية على جماعات الإسلام السياسي في البلاد، بسبب فشلهم في تحقيق الأمن والاستقرار.

وتصاعدت الانتقادات بشكل لافت ضدّ رئيس المجلس الرئاسي في ليبيا، فايز السراج من قبل أعضاء في المجلس، في مشهد يشير إلى تعمق وتصاعد الخلاف السياسي داخل المجلس، الذي جعل من “الوفاق” عنوانه الأبرز.

محتوى مدفوع