”نداء تونس“ يغلق ”باب العودة“ أمام يوسف الشاهد

”نداء تونس“ يغلق ”باب العودة“ أمام  يوسف الشاهد

المصدر: تونس- إرم نيوز

بدأ حزب ”نداء تونس”، إجراء اتصالات ومشاورات مع الشخصيات القيادية التي استقالت منه، و ذلك قصد إعادتها إلى هياكل الحزب، مستثنيا رئيس الحكومة، يوسف الشاهد، بسبب تحالفه مع حركة النهضة الإسلامية، وفق ما أكده عضو لجنة الإعداد للمؤتمر الانتخابي للحركة، بوجمعة الرميلي.

وقال الرميلي، في تصريح لـ“إرم نيوز“، إنه سيتمّ استقطاب الشخصيات التي استقالت من الحركة وشخصيات سياسية أخرى، مشددًا على أن مسار استقطاب القيادات المستقيلة، سيستثني يوسف الشاهد، بسبب تطابق خياراته مع توجهات الإسلام السياسي الذي تمثله حركة النهضة.

وترى قيادات حركة نداء تونس، أنّ يوسف الشاهد اتبع مسارًا مختلفًا تمامًا عن توجهات الحركة وعن أفكار مؤسسه الباجي قائد السبسي، لاسيما فيما يتعلق بتجانسه مع ممثلي الإسلام السياسي في تونس، حسب الرميلي.

كما قال بوجمعة الرميلي، إن ”الشاهد تسبب في انقسام نداء تونس وانقسام الحكومة، وانشغل بتكوين حزب سياسي جديد، ومواقفه جعلته بعيدًا ومختلفًا كثيرًا عن حركة نداء تونس“.

أما بخصوص ضمانات عقد مؤتمر انتخابي ديمقراطي، شدد على أن الضمانات هي بيد المؤتمرين في الحزب ليكون المؤتمر ديمقراطيًا داعيًا إلى مشاركة جدية ونشيطة.

وكانت الهيئة السياسية لنداء تونس قد قرّرت في شهر أيلول /سبتمبر الماضي، تجميد عضوية رئيس الحكومة يوسف الشاهد.

وبدأ حزب نداء تونس، ترميم صفوفه قواعده،من خلال توزيع الانخراطات في الجهات وعقد مؤتمرات محلية، وفقًا للرميلي.

وتسعى قيادات حزب ”نداء تونس“، إلى عقد أول مؤتمر انتخابي للحزب الشهر المقبل، بهدف “إحياء” الحزب الذي أسسه الباجي قائد السبسي، قبل أن تضربه في الآونة الأخيرة عاصفة استقالات وانقسامات بسبب الموقف من رئيس الحكومة التونسية يوسف الشاهد.

وحدّد حزب نداء تونس، موعد انعقاد المؤتمر الانتخابي الأول للحزب قبل نهاية شهر شباط/ فبراير المقبل، حيث شكل لجنة تشرف على إعداد المؤتمر المرتقب.

وسيعقد المؤتمر بعد مرور حوالي 7 أعوام على إعلان تأسيس حزب “نداء تونس”، في يونيو/ حزيران 2012، من قبل الباجي قائد السبسي.

وقال عضو لجنة إعداد المؤتمر الانتخابي الأول لحزب “نداء تونس” بوجمعة الرميلي، في تصريح سابق لـ“إرم نيوز“ إن المؤتمر المرتقب سيكون “خطوة أولى نحو إعادة إحياء المشروع السياسي الذي أسسه السبسي”.

وتأمل قيادات حركة نداء تونس بإعادة إحياء الحزب مع الانفتاح على أحزاب سياسية أخرى تلتقي مع ”نداء تونس“ في التوجهات الفكرية والسياسية والاقتصادية، حسب الرميلي.

وستعمل لجنة الإعداد للمؤتمر الانتخابي التي يترأسها القيادي في الحزب رضا شرف الدين، على إقناع الشخصيات المستقيلة من ”نداء تونس“ بالمشاركة في المؤتمر المرتقب.

ويعدّ المؤتمر الانتخابي لحركة ”نداء تونس“، أحد أبرز المطالب التي نادت بها قيادات الحزب قبل انشقاقها وتأسيسها أحزابًا أخرى، بسبب ما اعتبروه ”انفرادًا“ من قبل المدير التنفيذي للحزب حافظ قائد السبسي، نجل الرئيس التونسي، في اتخاذ القرارات.

ويدعم الرئيس الباجي قائد السبسي، فكرة التعجيل بعقد ”مؤتمر انتخابي ديمقراطي“ يتم ضمنه انتخاب قيادة جديدة تلتف حولها كل الشخصيات المنتمية للحزب.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com