”نداء تونس“ يقاضي ”الشاهد“ والمدير السابق للديوان الرئاسي بتهمة محاولة الانقلاب على الحكم

”نداء تونس“ يقاضي ”الشاهد“ والمدير السابق للديوان الرئاسي بتهمة محاولة الانقلاب على الحكم

المصدر: إرم نيوز

بدأ الأمين العام  لحركة ”نداء تونس“ سليم الرياحي، اليوم الجمعة، رسميًا، في مقاضاة رئيس الحكومة التونسية يوسف الشاهد، والمدير السابق للديوان الرئاسي سليم العزابي، لدى المحكمة العسكرية بتهمة ”محاولة الانقلاب على الحكم“.

وأفادت إذاعة ”شمس أف أم“ المحلية بأنّ سليم الرياحي كلّف مجموعة من المحامين التونسيين أيضًا بمقاضاة الناشط السياسي الأزهر العكرمي، بتهمة التآمر لـ“افتكاك الحكم“.

وقد رفض المحامي الطيب الصادق تقديم أي تفاصيل أو الحديث عن الموضوع؛ احترامًا لحسن سير الأبحاث وحساسية الملف، حسب تعبيره.

لكن تقارير محليّة أفادت بأنّ سليم الرياحي تقدّم للقضاء العسكري كشاهد، وأدلى بحقائق كانت قد حصلت أثناء فترة تقرّبه من الشاهد والعزابي، خلال الاجتماعات التي عقدت وقتها والتي تم إطلاعه من خلالها على مخطط الإطاحة برئيس الجمهورية وتنظيم انتخابات سابقة لأوانها.

وأضاف الرياحي أنّ التخطيط لما أسماه بـ“انقلاب“ أُعدّ للتنفيذ عبر 3 مراحل، تتمثّل الأولى في إعادة الهيئة التسييرية لحركة ”نداء تونس“، والثانية في افتكاك كتلة الحزب وتشكيل أغلبية برلمانية مع حركة النهضة، والثالثة عزل الباجي قائد السبسي قبل آذار/مارس 2019، حسب صحيفة ”الشارع المغاربي“ المحليّة.

وتشهد العلاقة بين الشاهد وسليم الرياحي، رجل الأعمال التونسي ورئيس حركة ”نداء تونس“، صراعًا سياسيًا حادًّا، بلغ أوجه خلال استقالة الأخير من كتلة الائتلاف الوطني المقرّبة من رئيس الحكومة الحالي.

وشنّ سليم الرياحي في الآونة الأخيرة هجومًا حادًّا على الشاهد، على خلفية التعديل الحكومي الذي وصفه بأنّه ”عملية انقلابية على الشرعية“، حسب تعبيره.

واعتبر الرياحي أن ”التعديل الحكومي خاطئ وغير دستوري وأنه سيتم إيقافه إجرائيًا، خاصة وأن الشاهد لم يعتمد على العرف السائد بالتشاور مع رئيس الجمهورية في التشكيلة الحكومية المعلنة“.

وأكد الرياحي أن رئيس الجمهورية مطالب، اليوم، بالتدخل؛ لأنّ له رأي في الحكومة، مشدّدًا على أن العملية بالكامل ”غير معترف بها في نداء تونس“، حسب قوله.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com