انتقادات حادة لوزير التجهيز التونسي بسبب عجز وزارته عن مواجهة الفيضانات

انتقادات حادة لوزير التجهيز التونسي بسبب عجز وزارته عن مواجهة الفيضانات

المصدر: إرم نيوز – أشرف الشيباني

تعرّض وزير التجهيز التّونسي، محمد صالح العرفاوي اليوم الأربعاء، إلى انتقادات حادة بعد أن حمل سكان العاصمة تونس المسؤولية عن اجتياح الفيضانات لشوارع المدينة؛ الأمر الذي على إثره أغلقت الطرقات وشلّت حركة المرور.

وقال العرفاوي، في تصريح لإذاعة “ إكسبرس فم“ المحليّة، إنّ ”ما حصل البارحة أثناء هطول الأمطار، كان بسبب سلوك المواطن الذي اعتاد على رمي القمامة في الطرقات؛ ما أدى إلى إغلاق مناهل تصريف المياه“.

واعتبر عدد من رواد مواقع التواصل الاجتماعي أنّ ”هذا التبرير غير مقبول، لأنّ الحالة الكارثيّة للشوارع التونسية، حتّى قبل الفيضانات أبلغ دليل على الجهة المتسّببة في تعطيل مصالح الناس كل سنة“.

وتعليقًا على تبرير الوزير، اعتبرت إحدى متابعات الإذاعة، أنّ ”تصريح الوزير هو ما يسمى بالتهرب الصريح من المسؤولية، لأنّه كان من المفترض أن يقوم ديوان التطهير التابع له، في النظر بالمهام المناطة بعهدته، ومنها تنظيف مناهل التصريف، بدل اتهام المواطن الذي يدفع مبالغ كبيرة ولا يرى من التنظيف شيئًا“.

بينما رأى متابع آخر أنّ ”هذا التصريح هو إخفاء لتقصير وزارة التجهيز في تحسين البنية التحتيّة، ويجب على الوزير الاعتراف بأن المسؤولين هم سبب في إغراق المدن ولا بد من محاسبتهم“.

ويتهم مراقبون الحكومات المتعاقبة بعدم رسم إستراتيجية فعّالة تحمي المدن من الفيضانات، وعدم الضرب على أيادي العابثين، وهو ما جعل هذه المشكلة دون حلّ رغم كل الحلول الترقيعيّة .

وشرعت السلطات التونسيّة في إنجاز مشروع حماية المنطقة الغربية للعاصمة، بتكلفة 101 مليون دينار منذ سنة 2015، في حين من المتوقع أن ينتهي المشروع بحلول فصل الشتاء.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com