موجة غضب في تونس بسبب طبيب أشعة يمارس عمله عبر ”الماسنجر“

موجة غضب في تونس بسبب طبيب أشعة يمارس عمله عبر ”الماسنجر“

المصدر: أشرف الشيباني - إرم نيوز

أماط نشطاء تونسيون في المجتمع المدني اللثام عن تجاوزات شهدها مستشفى محافظة القصرين الحدودية مع الجزائر.

وأبدى المواطنون خلال الفترة الأخيرة تذمّرهم من الغياب المستمر لطبيب الأشعة، وهو ما عمّق من الوضع الصحي المتردي في المحافظة.

وقال الناشط الجمعياتي باسم الصالحي، خلال تصريح لـ“إرم نيوز“:“إنّ مستشفى المحافظة يعاني من نقائص على مختلف الأصعدة، إلا أنّ حادثة الماسنجر تمثل نتيجة طبيعيّة لمدى الاستخفاف بصحة المواطن الذي أضحى بلا قيمة لدى صنّاع القرار“.

وازدادت حدّة التوتّر في القصرين بعد أن تم اكتشاف استعمال الطبيب المذكور لتقنية ”الماسنجر“ للتواصل مع الممرضين، وهو ما اعتبره أهالي المنطقة استهتارًا بصحة المرضى، وقطرة أفاضت سيل الانتهاكات التي ضربت صحّة المواطن في مقتل.

وكشفت صور مسرَّبة نُشرت عبر مواقع التواصل الاجتماعي، اليوم الثلاثاء، أنّ طبيب الأشعة يتلقى صور معاينات المرضى عبر التطبيق الافتراضي من الإطار الطبي المساعد قبل أن يتولّى إسداء التوصيات اللازمة لتمريرها إلى المرضى.

وحاولت السلطات المحليّة امتصاص حالة الغضب، مشيرة إلى أن وزارة الصحة تتناول الأمر بجديّة وقد اتخذت إجراءات ردعية ضد الطبيب المخالف، بحسب تصريح المدير الجهوي للصحة عبد الغني الشعباني.

و يعاني المستشفى الجهوي في القصرين، الذي يؤمّن الخدمات الصحية لحوالي 500 ألف ساكن، من نقص فادح في التجهيزات، وغياب أطباء الاختصاص، وقد بقيت الوعود الحكومية بتطوير القطاع الصحيّ مجرد حبر على ورق.

مواد مقترحة