الجزائر.. حزب معارض يثير غضب رجال الدين بدعوته إلى المساواة في الميراث

الجزائر.. حزب معارض يثير غضب رجال الدين بدعوته إلى المساواة في الميراث

المصدر: مريم حسين - ارم نيوز

أثار حزب التجمع من أجل الثقافة والديمقراطية في الجزائر، جدلًا واسعًا عقب مطالبته بالمساواة بين المرأة والرجل في كل المجالات، بما في ذلك الميراث.

وشكل مطلب الحزب، المعارض لسياسات الرئيس عبدالعزيز بوتفليقة، حفيظة رجال الدين والأحزاب الإسلامية، الذين اعتبروا هذه الدعوة ”مخالفة لتعاليم الشريعة الإسلامية“.

وقال رئيس الحزب المعارض محسن بلعباس، إن حزبه ”يجاهر بنضاله من أجل المساواة في الحقوق بين الرجل والمرأة، لأنه لا وجود للمواطنة دون مساواة قانونية“.

وأكد أن ”حزبه طالب في العديد من المرات بإلغاء قانون الأسرة“ الذي سنه الحزب الحاكم (جبهة التحرير الوطني) عام 1984.

وأضاف بلعباس أن الجزائريين ”ليسوا مجبرين على العيش بنفس الطريقة التي عاش بها أجدادهم، فهنالك دائمًا عمل فكري لتحسين حالتنا“.

وشنت فعاليات جزائرية سياسية ودينية هجومًا معاكسًا على حزب التجمع من أجل الثقافة والديمقراطية.

وقال رئيس جمعية العلماء المسلمين في الجزائر، عبد الرزاق قسوم، إن ”مطالب رئيس حزب التجمع محسن بلعباس، الداعية للمساواة بين الجنسين في الميراث، مرفوضة على الإطلاق“.

واعتبر في تصريحات لـ“إرم نيوز“، أن ”الدعوة للمساواة بين المرأة والرجل، تدخل مباشر في الأحكام الإلهية، وتحريف للدين الإسلامي“.

بدورها حذرت نقابة الأئمة في الجزائر من ”خطورة الدعوة إلى المساواة بين المرأة والرجل في قضية الميراث“، مشددة على أن ”مثل هكذا تصريحات من شأنها إثارة الفتنة في البلاد“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com