تجدد المعارك بين الميليشيات في طرابلس الليبية

تجدد المعارك بين الميليشيات في طرابلس الليبية

المصدر: أنور بن سعيد- إرم نيوز

تجددت الاشتباكات بين الميليشيات الليبية المسلحة، مع الساعات الأولى من فجر اليوم الأربعاء بالعاصمة الليبية طرابلس، وذلك في تصعيد جديد، يطيح بمساعي البعثة الأممية لتثبيت الهدنة، وفق ما أكده شهود عيان لموقع ”إرم نيوز“ .

و أفاد الشهود أن اشتباكات عنيفة اندلعت بين ”اللواء السابع“ الليبي وميليشيات ليبية في منطقة الكريمية، وخلف خزانات النفط بالعاصمة الليبية طرابلس.

وبحسب شهود العيان، فإن عمليات قصف طالت مناطق متفرقة في العاصمة الليبية، عقب هدوء حذر و هدنة هشة لم تستمر طويلًا.

و سقطت بعض القذائف في ”الكريمية“ دون أي أضرار تذكر، بينما سُمعت أصوات قذائف وتصاعد أعمدة الدخان بمحيط مطار معيتيقة بطرابلس، وفق ذات المصادر.

و جاء استئناف المعارك، بعد ساعات قليلة من صدور بيان لرئيس المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق الوطني الليبية، فائز السراج، حذر فيه مما قال إنه ”تهديد جديد للعاصمة طرابلس من بعض الأطراف“ دون أن يسميهم.

واعتبر المجلس الرئاسي  في بيان غامض أن ”ما جرى تداوله في وسائل الإعلام من قبل بعض الأطراف فيه نقض غير مبرر لما تم الاتفاق عليه من وقف لإطلاق النار والتهدئة في مدينة الزاوية الليبية“.

ولفت المجلس الرئاسي إلى أن ”هذا الخطاب المستفز، يؤدي إلى المزيد من التصعيد ويعرض سلامة الوطن وأمن المواطنين للخطر“.

ودعا المجلس الرئاسي إلى ”الاحتكام للعقل والتقيد بما ورد في اتفاق الهدنة الذي أشرفت عليه بعثة الأمم المتحدة إلى ليبيا؛ لتجنيب الشعب المزيد من المآسي“، في إشارة إلى بيان أصدره مساء الأربعاء ”اللواء السابع“ الليبي وتوعد فيه بشن حرب جديدة على الميليشيات المسلحة.

و يأتي ذلك، في وقت أفادت فيه بعثة الأمم المتحدة لدى ليبيا، بأنه سيتم تنفيذ مخرجات الاتفاق التي تم التوصل إليها في اجتماعي مدينة الزاوية بقصد وقف إطلاق النار في العاصمة طرابلس، مشيرة بأنه سيتم صدور إجراءات جذرية حول هذا الشأن اليوم الأربعاء.

ورحبت البعثة، في بيان مقتضب لها على موقع التواصل الاجتماعي “ فيسبوك“ باحترام جميع الموقعين للاتفاقات المعقودة، مطالبة إياهم بعدم إصدار البيانات التحريضية أو الاستفزازية وضرورة الاعتدال في تصريحاتهم وبياناتهم، لاسيما تلك التي صدرت اليوم، والتي تناقض تمامًا تلك الالتزامات والتي تضعهم تحت طائلة المسؤولية .

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com