رباعي دولي يدعو الليبيين لتسوية خلافاتهم المصرفية والنفطية ويتوعد بالمحاسبة

رباعي دولي يدعو الليبيين لتسوية خلافاتهم المصرفية والنفطية ويتوعد بالمحاسبة

المصدر: الأناضول 

حثت حكومات فرنسا، وإيطاليا، وبريطانيا، والولايات المتحدة، الخميس، القيادات الليبية على تسوية الخلافات بينها، بشأن مصرف ليبيا المركزي، وتعزيز الحوار لتوزيع الموارد من خلال ميزانية وطنية.

وقالت، في بيان مشترك، نشرته وزارة الخارجية الإيطالية:“نحث قيادات ليبيا على انتهاز هذه الفرصة ضمن إطار الاتفاق السياسي الليبي لتسوية الخلافات، والعمل على توحيد مصرف ليبيا المركزي، وحل المؤسسات الموازية“.

والثلاثاء الماضي، رحب مصرف ليبيا المركزي في طرابلس، والمصرف المركزي (الموازي) في مدينة البيضاء (شرق)، بطلب رئيس المجلس الرئاسي، فائز السراج، تشكيل لجنة دولية لمراجعة تعاملاتهما.

وأشار البيان المشترك إلى أن ”حكومات الدول الأربع ترحب بإعلان استئناف المؤسسة الوطنية للنفط في ليبيا لعملها الحيوي (إنتاج، ونقل، وتصدير) لصالح جميع الليبيين“.

ولفت إلى أن ”مرافق النفط، وإنتاجه، وعوائده، ملك للشعب الليبي.. ونجدد التأكيد على ضرورة السماح للمؤسسة الوطنية للنفط، بأن تعمل لصالح الجميع، وأن تظل موارد النفط الليبية تحت السيطرة الحصرية للمؤسسة“.

وقالت مؤسسة النفط الليبية، التابعة لحكومة الوفاق، الخميس، إنها تستعد لاستئناف، وزيادة الإنتاج، والتغلب على الصعوبات، والخسائر، التي تكبدتها خلال أزمة الأسابيع الأربعة الماضية.

بينما أعلنت الأربعاء، تسلمها موانئ التصدير في منطقة الهلال النفطي (شرق) من قوات الجيش بقيادة خليفة حفتر.

وكان حفتر سلّم موانئ التصدير في الهلال النفطي إلى مؤسسة نفط موازية في مدينة بنغازي (شرق)، بدلًا من مؤسسة النفط التابعة لحكومة الوفاق، التي تدير القطاع.

وخلص بيان حكومات فرنسا، وإيطاليا، وبريطانيا، والولايات المتحدة، إلى القول:“تتعهد بدعم قادة ليبيا.. وسنستعين بكافة الأدوات المتاحة لنا، لمحاسبة كل من يقوّض السلام، والأمن، والاستقرار، في ليبيا“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com