اعتقال صحفي جزائري على خلفية قضية تهريب كوكايين من البرازيل

اعتقال صحفي جزائري على خلفية قضية تهريب كوكايين من البرازيل

المصدر: جلال مناد- إرم نيوز

أعلنت منظمة مدنية جزائرية، اليوم السبت، أن الصحفي والناشط الحقوقي سعيد بودور تعرض للاعتقال لدواعٍ مجهولة، وتم اقتياده إلى مقر الأمن الوطني في ولاية وهران الغربية.

ونددت ”رابطة حقوق الإنسان“ في الجزائر بعملية التوقيف الأمني لأحد أعضائها، واصفةً ذلك بـ“الاختطاف“ ومحاولة الضغط عليه لنشره معطيات عن عملية تهريب كليوغرام من الكوكايين في حاوية لحوم مجمدة قادمة من البرازيل.

وأضافت الرابطة، في بيان، أن حادثة الاعتقال تأتي ”مباشرة بعد قضية حجز الكوكايين في ميناء وهران، وذلك لأن سعيد بودور هو أول صحفي يُثير القضية في موقعين ناطقين بالفرنسية“.

وأشارت المنظمة إلى أن اعتقال بودور تمّ بعد مغادرته المكتب الحقوقي بوسط مدينة وهران، بعد إجباره على ركوب سيارة غير معروفة، لكنها لعناصر أمنية بزي مدني وغير رسمي.

ودعت المنظمة السلطات الجزائرية إلى إطلاق سراح الصحفي سعيد بودور ومعه الناشط الحقوقي المعتقل نور الدين تونسي، لكن مديرية الأمن الجزائري لم تكشف عن الحادثة ولم ترد على بيان الرابطة الحقوقية.

وذكرت المنظمة أنه ”ليست لديها أيّة معلومات عن أسباب هذه الاعتقالات، إلا من خلال ربطها مع التنبيهات ضد ملفات الفساد التي أطلقها السيد التونسي وكتب بشأنها بودور“.

وما تزال القضية موضع تحقيقات أمنية وقضائية مع توسيع التحريات إلى أطراف محلية ودولية، وتعهّد جهاز الاستخبارات بمتابعة الموضوع المثير للجدل، وسط حملة مطالبات واسعة أطلقها نشطاء على مواقع التواصل الاجتماعي، لكشف المتورطين في الفضيحة أمام الرأي العام.

وتجنبت السلطات في البداية الإعلان عن القضية، لكن تداولها من طرف وسائل إعلام محلية حرّك وزارة الدفاع الجزائرية ودفعها إلى تأكيد إجهاض أكبر عملية تهريب للكوكايين في تاريخ البلاد.

وذكرت الوزارة أنه ”في إطار تأمين وحماية مياهنا الإقليمية، تمكّن حراس السواحل لقيادة القوات البحرية بالواجهة البحرية الغربية بوهران، يوم الثلاثاء، من إحباط محاولة إغراق البلاد بكمية ضخمة من السموم البيضاء كانت مُحملة على متن سفينة تجارية  تحمل راية دولة ليبيريا“.

وتابع البيان أن ”السفينة كانت قادمة من البرازيل مرورًا بميناء فالنسيا بإسبانيا لتصل إلى مياهنا الإقليمية باتجاه ميناء وهران، غربي البلاد“.

وتم اعتقال 8 أشخاص بالجزائر العاصمة ووهران، ويشتبه بكونهم شركاء مع صاحب الشركة التي استوردت اللحوم المجمدة من البرازيل، بينما تداولت مصادر محلية  أنباءً غير مؤكدة عن فرار مستورد اللحوم المجمدة من البرازيل  إلى دولة أوروبية.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com