الجيش الليبي: سنحرّر كامل ليبيا بعد حسم المعركة في “درنة”

الجيش الليبي: سنحرّر كامل ليبيا بعد حسم المعركة في “درنة”

المصدر:  أنور بن سعيد- إرم نيوز

تعهّد الناطق الرسمي للقيادة العامة للجيش الوطني الليبي، العميد أحمد المسماري، اليوم الأربعاء، بتحرير كامل ليبيا، بعد حسم المعركة مع الجماعات المتشددة في مدينة “درنة” شرقي البلاد.

وأكّد المسماري، في مؤتمر صحفي عقده اليوم، بمدينة بنغازي، أنّ القوات المسلحة الليبية “تسعى إلى تحرير ليبيا بالكامل من شرقها إلى غربها وجنوبها”.

وحذّر المسماري الأهالي من الشائعات الرائجة حول وجود خسائر في صفوف الجيش الوطني الليبي خلال معركة درنة، قائلًا: “إنّ هناك من شارك في المعركة تأثّرًا بالإشاعة المضادة”، داعيًا أهالي درنة إلى “إخراج أبنائهم من ساحة القتال”.

وأضاف: “أقول لأهل درنة جنود الجيش هم أبناؤكم ولا همّ لنا سوى محاربة الإرهاب. إن قواتنا تحارب قوات تابعة للقاعدة في درنة”.

واستطرد قائلًا: “إن قوات الجيش تراعي الشريعة والقانون الدولي وقوانين جنيف والعادات الاجتماعية الليبية”.

يأتي ذلك في وقت يخوض فيه الجيش الوطني الليبي معارك عنيفة مع الجماعات المتشددة جنوب وشرق درنة، بينما يشنّ سلاح الجو الليبي غارات جديدة على معاقل المسلحين ألحقت بهم خسائر فادحة.

وأعلن مصدر عسكري لموقع “إرم نيوز”، أنّ الجيش الليبي يواصل تقدمه على كل المحاور والجبهات في مدينة درنة.

وكان الجيش الوطني الليبي قد أعلن، يوم أمس الثلاثاء، سيطرته على مواقع جديدة في مدينة درنة، بعد تقدمه في عدة محاور للقتال بالمدينة وسيطرته على محور الظهر الحمر ومحور الحيلة ومرتوبة.

وقال المسماري، في بيان: “قامت القوات المسلحة العربية بتنفيذ مهمة قتالية مخطط لها مسبقًا”، مضيفًا أنّ “قوات الجيش قد تمكنت من السيطرة على مواقع العدو الحصينة في محور الظهر الحمر ومحور الحيلة ومحور مرتوبة في مدينة درنة”.

وأضاف البيان أنّ “تقدم الجيش الليبي كبّد العدو خسائر فادحة في الأفراد والآليات، وما زالت القوات المسلحة الليبية تتقدم بخطى ثابتة ومنظمة باتجاه تحرير درنة الغالية من الإرهاب”.

محتوى مدفوع