لمواجهة الانفلات الأمني.. بن دغر يعد ببناء الأجهزة الأمنية في وادي حضرموت‎

لمواجهة الانفلات الأمني.. بن دغر يعد ببناء الأجهزة الأمنية في وادي حضرموت‎

قال رئيس الحكومة اليمنية، أحمد بن دغر، اليوم السبت، إنه “سيتم إعادة بناء الأجهزة الأمنية في مدن وادي وصحراء محافظة حضرموت (شمال شرق)، لوقف حالة الانفلات الأمني وعودة الاستقرار”.

وكلام بن دغر جاء خلال لقائه علماء ووجهاء وشخصيات في مدينة سيئون (تبعد عن مدينة المكلا مركز المحافظة نحو 360 كلم).

وأضاف بن دغر في الاجتماع “جئنا إلى سيئون لنعالج الملف الأمني في وادي حضرموت، ووضع حد للحالة الأمنية المتسيبة، وسنعمل على فرض الأمن بالقوة”.

وأشار إلى أن “حالة الانفلات الأمني تتصاعد في مدن وادي حضرموت (16 مديرية)، ولابد من وقفة لعودة الاستقرار”.

وقبيل اجتماعه مع العلماء والوجهاء، عقد بن دغر اجتماعًا مغلقًا مع اللجنة الأمنية والعسكرية في وادي وصحراء حضرموت.

وتعد زيارة بن دغر إلى مدينة سيئون، الأولى له منذ توليه رئاسة الحكومة في أبريل/نيسان 2016.

ومحافظة حضرموت ، هي كبرى محافظات اليمن مساحة، إذ تمثل ثلث مساحة البلاد.

وتمثل سيئون العاصمة الإدارية لمنطقة مدن وادي وصحراء حضرموت، التي تمتلك نصف حدود اليمن مع السعودية.

وتمتاز منطقة وادي وصحراء حضرموت بوجود عدد من الشركات النفطية وميناء الوديعة البري مع السعودية الذي يعد المنفذ الوحيد الذي يعمل بعد إغلاق المنافذ الأخرى مع المملكة بسبب الحرب، كما يوجد بها مطار سيئون، الشريان الجوي اليمني الوحيد الذي ظل يعمل في الأزمة، قبل أن يستأنف مطار عدن الدولي عمله مؤخرًا.