قيادي حوثي يدعو لمصالحة وطنية جامعة بين الحوثيين و صالح

قيادي حوثي يدعو لمصالحة وطنية جامعة بين الحوثيين و صالح

المصدر: الأناضول

دعا القيادي الحوثي صالح الصماد، رئيس ما يسمى ”المجلس السياسي الأعلى“، القوى والمكونات السياسية والاجتماعية اليمنية في داخل وخارج البلاد، بلا استثناء، لعقد مصالحة وطنية جامعة، وخوض حوار وطني شامل، بهدف إنهاء الحرب المتصاعدة.

وجاء ذلك في كلمة وجهها، الصماد، في العاصمة صنعاء، يوم الخميس، لأنصاره، حسبما نقلته عنه وكالة ”سبأ“ في نسختها الخاضعة للحوثيين.

وذكر الصماد أن الهدف من هذه الدعوة هو ”خوض حوار يهدف إلى إنهاء العدوان ومحاولته خلق صراع داخلي مستمر“.

وأعرب عن أمله في أن يرسي الحوار المأمول، ”دعائم الأمن والاستقرار على قاعدة الشراكة والتوافق الوطني ونبذ الفرقة والانقسام وعلى قاعدة الوطن يتسع لجميع أبنائه“.

ولم يشر القيادي الحوثي بصراحة إلى أن الدعوة تشمل الأحزاب الموالية للشرعية والقيادات المتواجدة في الرياض، لكن تحالف الحوثي وصالح، يعيش أزمة هي الأعمق منذ تحالفهما قبل سنوات، بعد أن أسفرت مهرجانات منفصلة لاستعراض قواعدهم الجماهيرية الأسبوع الماضي، عن اندلاع اشتباكات مسلحة هي الأولى من نوعها بالعاصمة صنعاء.

وطالب القيادي الحوثي، الجميع ”بالابتعاد عن المهاترات والمشاحنات ولغة التحريض، وكل ما من شأنه توتير الأوضاع وإقلاق السكينة العامة، والعمل على ترشيد الخطاب الإعلامي، وتعزيز دوره في تماسك الجبهة الداخلية“، وذلك بعد معارك إعلامية بين قيادات رفيعة في جماعته وحزب المؤتمر الذي يتزعمه صالح.

وقال الصماد إننا ”لسنا بحاجة للتذكير بخطورة ودقة المرحلة الاستثنائية ،  لقد عشنا، خلال الأسبوعين الماضيين، مرحلة صعبة للغاية، وأجواء غير مسبوقة من القلق والتوتر السياسي والأمني“، معتبراً أن تلك المرحلة كادت أن تمس جوهر وروح الشراكة بين الحوثيين وحزب صالح.

وأشار إلى أن ”الخطاب الإعلامي غير المسؤول، وبعض التصريحات والتصرفات من هذا الطرف أو ذاك، ساهم بقصد أو من دون قصد، في تأزيم الموقف والدفع بالأوضاع نحو حافة الهاوية“، لافتاً إلى أنه ”تم احتواء الموقف، وتجاوز هذا المنعطف الحرج بنجاح“.

وتحدث القيادي الحوثي عن ”توافق كبير وعلى أعلى المستويات لتقييم المرحلة والاستفادة من الأحداث والتحديات الأخيرة، التي كشفت عن بعض جوانب الخلل والسلبيات التي رافقت مسيرة العمل السياسي والرسمي وإدارة الشراكة بشكل عام، وتحويل هذه التحديات إلى فرص“، في إشارة إلى الأزمة مع حزب صالح.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com