الحوثيون يعزّزون انتشارهم في صنعاء رغم اتفاق التهدئة مع صالح

الحوثيون يعزّزون انتشارهم في صنعاء رغم اتفاق التهدئة مع صالح

المصدر: فريق التحرير

أقامت ميليشيات جماعة الحوثي نقاطًا جديدة في عدد من الشوارع الرئيسة والطرقات في العاصمة صنعاء بالتزامن مع تشييع جثامين قتلاهم الثلاثة الذين سقطوا في الاشتباكات التي دارت في منطقة جولة المصباحي، مساء السبت الماضي.

وجاء تعزيز الحوثيين لانتشارهم في العاصمة على الرغم من توقيع اتفاق تهدئة مع شريكهم في الانقلاب، أي أنصار الرئيس السابق علي عبدالله صالح، وتزامن كذلك مع إصرار مسلحي جماعة الحوثي على رفض الانسحاب من منطقة الاشتباكات بحسب الاتفاق الذي تم التوصل إليه مع أنصار صالح.

وشنّت وسائل إعلام تابعة للحوثيين هجومًا على صالح وحزبه، حزب المؤتمر الشعبي العام، إثر تصريحات أدلى بها صالح أثناء تشييع العقيد خالد الرضي، أحد مسؤولي حزب صالح  (حزب المؤتمر الشعبي)، والتي اتّهم خلالها الحوثيين بافتعال المشكلة وقتل “الرضي” بعد محاولة الاعتداء على نجله، صلاح علي عبدالله صالح.

وتصاعد ردُّ الحوثيين على صالح، والذي بدأ بهجوم ضده وضد نجله، ليصل إلى الإساءة للقتيل خالد الرضي، وهو ما يكشف هشاشة اتفاق التهدئة الموقّع بين الحليفين اللدودين، بحسب صحيفة “عدن الغد”.

وتزامن توسيع الحوثيين لانتشارهم في صنعاء مع نشرهم تقريرًا نسبوه إلى لجنة تتولى التحقيق في اشتباكات جولة المصباحي، وفيه حمّلت قوات صالح مسؤولية ما حدث.

وردت اللجنة بالتأكيد على عدم اكتمال التحقيقات، كما كشفت أن أفراد نقطة التفتيش ينتمون إلى اللجان الشعبية التابعة للحوثيين وليسوا جنودًا تابعين لوزارة الداخلية.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

محتوى مدفوع