اجتماع موسع لحل خلاف الحوثي وصالح في صنعاء ينتهي بترقّب الرصاصة الأولى

اجتماع موسع لحل خلاف الحوثي وصالح في صنعاء ينتهي بترقّب الرصاصة الأولى

المصدر: صنعاء- إرم نيوز

أكد مراسل ”إرم نيوز“ في اليمن، فشل اجتماع موسع عقد مساء الثلاثاء في صنعاء، جمع ما يسمى ”المجلس السياسي الأعلى“ التابع للانقلابيين، والقيادي الحوثي، صالح الصماد، مع قيادات من حزب صالح وأخرى من الحوثيين، في الاتفاق على التهدئة قبيل فعالية الحزب المنتظرة الخميس وسط صنعاء.

فبعد ساعات من الاجتماع وجهت اللجان الشعبية التابعة للحوثيين بيانا شديد اللهجة لصالح، واصفة إياه بـ“المخلوع“ بعد وصف الأخير للحوثيين بـ“المليشيات“.

واتهمت ميليشيا الحوثي، حليفها الرئيس اليمني المخلوع علي عبد الله صالح بتبني صفقات مشبوهة لإثارة البلبلة وخدمة التحالف العربي.

وقال بيان صادر عن المجلس السياسي للحوثيين، نشره موقع قناة “المسيرة “الناطقة باسم الميليشيا: إن تبني الصفقات المشبوهة يهدف إلى إثارة البلبلة وخدمة التصعيد الخطير للتحالف، في إشارة لفعاليات حزب صالح في صنعاء، ومبادرات سلام سابقة تقدم بها الحزب منفردًا.

وتابع أن “المبادرات لا تأتي انفرادية بل جمعية”، في إشارة لمبادرة تقدم بها برلمانيون موالون لصالح، عُرفت محليًا بمبادرة البرلمان، تعطي الأمم المتحدة صلاحيات لوضع آليات مناسبة لمراقبة سير العمل في كافة المنافذ البرية والبحرية اليمنية.

ويبدو أن التوتر بين طرفي تحالف الانقلابيين، يتجه للتصعيد، وسط مخاوف من نشوب اشتباكات مسلحة، ما دعا مستشفيات صنعاء إلى إعلان حالة الطوارئ.

جدير بالذكر، أن الأمين العام لحزب “المؤتمر الشعبي”، عارف الزوكا، كشف في كلمة أمام أنصار الحزب، الأحد، أسباب الأزمة التي اندلعت بين الحزب والحوثيين، وذكر منها “نهب الحوثيين 4 مليارات دولار من خزينة الدولة”، إلى جانب “استمرار سيطرة اللجنة الثورية التابعة للحوثيين على الميدان وعلى كل صغيرة وكبيرة، ومنعها الوزراء المحسوبين على الحزب من دخول الوزارات”.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com