في تصريحات نارية.. قيادي بحزب صالح: الحوثيون قلة غير مرغوب بهم

في تصريحات نارية.. قيادي بحزب صالح: الحوثيون قلة غير مرغوب بهم
Shi'ite Houthi rebels watch a televised speech by their leader Abdul Malik al-Houthi in Sanaa September 23, 2014. Houthi on Tuesday hailed the takeover by his fighters of much of the Yemeni capital after four days of fighting last week as a "successful revolution" for all citizens. Al-Houthi's televised speech, his first since Sunday's capture of large parts of Sanaa on Sunday, underscored the dramatic power shift toward the rebels, assailed by government forces for over a decade but now guarding key sites in the capital unopposed. REUTERS/Khaled Abdullah (YEMEN - Tags: POLITICS CIVIL UNREST)

المصدر: الأناضول

قال قيادي في حزب ”المؤتمر الشعبي العام“، الذي يتزعمه الرئيس اليمني السابق علي عبد الله صالح، اليوم الثلاثاء، إن جماعة الحوثي ”تمثل قلة لم يعد مرغوبا بها“.

وشدد عادل الشجاع، عضو اللجنة العامة لحزب المؤتمر (أعلى هيئة سياسية في الحزب)، على أن الحل للأزمة اليمنية ”هو حل سياسي وليس عسكريًا“.

وتابع أن ”حشد الحزب المقرر الخميس المقبل يهدف إلى توجيه 3 رسائل للتحالف العربي، والحوثيين والمجتمع الدولي“.

وأضاف الشجاع أن ”الحوثييين أرادوا تعطيل فعالية حشد صنعاء لأنها ستظهر حجمهم الحقيقي، وأنهم يمثلون قلة لم يعد مرغوبا بها“.

وأشار إلى أن ”الحزب سيسعى بعد حشد صنعاء الخميس المقبل، ألا تبقى مؤسسات الدولة رهينة للجان الثورية (تابعة للحوثيين)، وكذلك سيكون له موقف من الحرب والسلام“.

وأشار إلى أن ”لدى الحوثيين مخاوف من أي مصالحة أو سلام مقبل؛ لأن الحرب تغطي على مساوئهم وكذلك تجعلهم يفلتون من المساءلة“.

وعن تحالف ”الحوثي/صالح“، أشار إلى أنه ”كان على أساس توحيد الجبهة الداخلية في مواجهة العدوان، بالرغم من عدم وجود أي تطابق بين الجانبين“.

وشدد على أن ”الخلافات مع الحوثيين جاءت بسبب الممارسات الخاطئة التي تمارس من قبلهم، وقد كان حزبنا يتجاوز ذلك لكي تمضي الأمور إلى الأمام“.

وفي رده على سؤال إلى أين تتجه الأزمة اليمنية في الوقت الحالي في ظل الاضطرابات السائدة، لفت الشجاع إلى أنها ”تتجه نحو الحل السياسي، وهو الحل الحقيقي لأنه لا يمكن أن يكون هناك حل عسكري“.

وكان الأمين العام لحزب ”المؤتمر الشعبي“، عارف الزوكا، كشف في كلمة أمام أنصار الحزب، الأحد، أسباب الأزمة التي اندلعت بين الحزب والحوثيين، وذكر منها ”نهب الحوثيين 4 مليارات دولار من خزينة الدولة“، إلى جانب ”استمرار سيطرة اللجنة الثورية التابعة للحوثيين على الميدان وعلى كل صغيرة وكبيرة، ومنعها الوزراء المحسوبين على الحزب من دخول الوزارات (في حكومة الحوثي ـ صالح غير المعترف بها دوليًا)“.

كما اتهم الزوكا الحوثيين ”بعرقلة تعيين قائد لقوات الحرس الجمهوري“، التي تُدين بالولاء لصالح.

وتشهد العاصمة صنعاء توتراً وتحشيداً غير مسبوقين بين طرفي تحالف ”الحوثي/صالح“، في ظل استعدادات جناح صالح بحزب ”المؤتمر الشعبي“ للاحتفال في ميدان السبعين بذكرى تأسيسه الـ 35، الخميس المقبل، في ظل دعوة الحوثيين أنصارهم للاحتشاد أيضا عند مداخل صنعاء في اليوم نفسه تحت شعار ”التصعيد مقابل التصعيد“.

ويشير مراقبون إلى احتمال أن يؤدي التصعيد الحاصل إلى تصدع تحالف الحرب الداخلية الذي تتهمه الحكومة الشرعية والتحالف العربي بالانقلاب على السلطة يوم الـ 21 من سبتمبر/أيلول 2014.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com