مع ارتفاع حصيلة الوفيات.. الحوثيون يبيعون أدوية ”الكوليرا“ في السوق السوداء

مع ارتفاع حصيلة الوفيات.. الحوثيون يبيعون أدوية ”الكوليرا“  في السوق السوداء

المصدر: الأناضول

اتّهم وزير الإدارة المحلية في اليمن، عبد الرقيب فتح، اليوم الأربعاء، الحوثيين بالمتاجرة بأدوية الكوليرا، وبيعها في السوق السوداء بعددٍ من محافظات البلاد.

ونقلت وكالة الأنباء اليمنية الرسمية ”سبأ“ عن فتح الذي يشغل أيضًا منصب رئيس اللجنة العليا للإغاثة (حكومية)، قوله : ”إنّ الحوثيين يقومون بالمتاجرة بالأدوية الخاصة بوباء الكوليرا“.

وأضاف أنهم ”يبيعونها في السوق السوداء، في محافظات الحديدة وحجة (غرب) وإب (وسط) وذمار (شمال)، وحرمان عدد من المستحقين من الحصول عليها“.

وطالب فتح، منسق الشؤون الإنسانية في اليمن، جيمي ماكغولدريك، ومنظمة الصحة العالمية، واليونيسف، وجميع المنظمات الدولية الناشطة في القطاع الصحي، بمراقبة الأداء الصحي في المحافظات الخاضعة لسيطرة الميليشيات الحوثية.

وشدّد الوزير اليمني على أهمية قيام المنظمات الدولية بمراقبة أداء المكلفين بتوزيع الأدوية والمشرفين على مخازنها بصورة عامة، وعلاج وأدوية الكوليرا بشكل خاص، مؤكدًا أنّ كافة العلاجات الخاصة بوباء الكوليرا مجانية، وكذلك الأمر بالنسبة لجميع مستلزمات الوقاية منه، محذرًا من استمرار بيع الأدوية والمتاجرة بها.

كما دعا اليمنيين إلى الإبلاغ الفوري عن أي حالات بيع لتلك الأدوية والمستلزمات الطبية، وذلك باستخدام جميع الوسائل المتاحة.

وفي وقت سابق اليوم، أعلنت ”الصحة العالمية“ ارتفاع ضحايا الكوليرا في اليمن إلى 1742 حالة وفاة، أي بزيادة قدرها 10 حالات على حصيلة أصدرتها المنظمة نفسها أمس الثلاثاء.

وقالت المنظمة، في تغريدة عبر حسابها على تويتر، إنها سجلت أيضًا أكثر من 320 ألف حالة اشتباه بمرض الكوليرا، بفارق قرابة 6500 حالة عن حصيلة أمس.

وينتشر المرض، الذي بدأ في التفشي منذ 27 أبريل/نيسان الماضي، في 21 محافظة يمنية من أصل 22، وما زالت محافظة أرخبيل سقطرى، هي المنطقة الوحيدة التي لم يتم فيها تسجيل أي إصابات.

و“الكوليرا“ مرض يسبب إسهالًا حادًا يمكن أن يودي بحياة المريض خلال ساعات، إذا لم يخضع للعلاج، ويتعرّض الأطفال، الذين يعانون من سوء التغذية، وتقل أعمارهم عن 5 سنوات بشكل خاص لخطر الإصابة بالمرض.

وتزيد من صعوبة مواجهة الوباء، الحرب الدائرة في البلاد، منذ مارس/ آذار 2015، بين القوات الحكومية والمقاومة الشعبية مدعومة بتحالف عربي، من جهة أخرى، وتحالف الحوثي وقوات الرئيس المخلوع علي عبد الله صالح، الذي يسيطر بقوة السلاح على عدد من المحافظات، من جهة أخرى.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com