بينها استبدال عمر بمحمود.. هكذا يغير الحوثيون المناهج الدراسية في اليمن

بينها استبدال عمر بمحمود.. هكذا يغير الحوثيون المناهج الدراسية في اليمن

المصدر: صنعاء- إرم نيوز

لاتزال التغييرات التي يدخلها الحوثيون على بعض كتب المناهج الدراسية، تثير قلق اليمنيين من تبعات نهج الجماعة الطائفي غير المسبوق في البلاد.

وفرضت وزارة التعليم التابعة للحوثيين، تدريس الكتب الجديدة في المناطق التابعة لسيطرتها، مركزة على تلميع صورة مؤسس الجماعة على حساب رموز كان لها تأثيرها في التاريخ الإسلامي.

وكشفت تقارير صحافية، نماذج من التعديلات التي أدخلها المتمردون، والتي شملت شطب أعلام إسلامية بارزة كحذف اسم الخليفة عمر بن الخطاب واستبداله باسم ”محمود“ في كافة القصص الموجودة في الكتاب.

ولم يسلم الصحابي خالد بن الوليد، والفاتح صلاح الدين الأيوبي وغيرهما من عبث الحوثيين الساعين لطمس الهوية الإسلامية للشعب اليمني، والاستعاضة عنها بشخصيات يعتبرونها روحية بالنسبة لهم وإن لم يكن لها حضور أصلا، كونها تعتبر من الماضي القريب وليست من التاريخ الإسلامي في شيء.

وكان لافتا وضع الحوثيين لصورة مؤسس الجماعة “حسين بدر الدين الحوثي“، الذي قتل على يد القوات الحكومية في معقل الجماعة بمدينة “صعدة” (شمال)، عام 2004. على الكتب المدرسية، في خطوة أثارت الكثير من الجدل وكشفت مخططات الجماعة المتمردة.

وسلطت تقارير إعلامية الضوء على بعض التعديلات التي أدخلها الحوثيون، ومنها تحريف ما ورد في المقرر الدراسي ”منهاج 2014″، القائل بالحرف الواحد (سببان من أسباب انتصار الأمة الإسلامية على الغزاة الصليبيين هما: قائد شجاع حكيم هو صلاح الدين الأيوبي..“، كما ورد: ”يذهب عمر إلى المدرسة)، في حين جاء تحريف الحوثيين، (سببان من أسباب انتصار الأمة الإسلامية على الغزاة الصليبيين هما: وجود القائد الشجاع الحكيم“، إضافة إلى جملة: ”يذهب محمود إلى المدرسة“.

ويلاحظ هنا أن الحوثيين تعمدوا حذف اسم صلاح الدين الأيوبي في الفقرة الأولى، وتغيير اسم عمر واستبداله باسم محمود.

حظر الشرعية

هذا العبث الحوثي، وهم الذين يسيطرون على مطابع الكتاب المدرسي في العاصمة صنعاء، والذي طال ”مفاهيم تمس العقيدة الإسلامية“، تفطنت له وزارة التربية والتعليم التابعة للشرعية، وعملت على حظره في المناطق الخاضعة للحكومة اليمنية.

وأكدت الوزارة، أنها دققت في الكتب التي حرفها الحوثيون، لتكتشف أن المليشيات تسعى لطمس الهوية اليمنية والعقيدة الدينية في الشارع اليمني، عبر إدراج مفردات ومصطلحات تكرس العداء والطائفية والعنصرية ضد شخصيات مهمة في التاريخ الإسلامي، وتغيير مفردات لتكون تحريضية باتجاه الكراهية.

وقال وزير التربية والتعليم اليمني الدكتور عبدالله لملس، إن وزارته وجهت قطاعات التعليم في عدن، وجميع مديري عموم مكاتب التربية في محافظات الجمهورية، بمنع توزيع كتب الجزء الثاني، من المناهج الدراسية للعام الجاري 2017، الواردة من فرع مطابع الكتاب المدرسي بصنعاء.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com