واشنطن تدرج يمنيَّيْن ومنظمة خيرية على ”قائمة الإرهاب“ وسط انتقادات واسعة – إرم نيوز‬‎

واشنطن تدرج يمنيَّيْن ومنظمة خيرية على ”قائمة الإرهاب“ وسط انتقادات واسعة

واشنطن تدرج يمنيَّيْن ومنظمة خيرية على ”قائمة الإرهاب“ وسط انتقادات واسعة

المصدر: صنعاء – إرم نيوز

أدرجت وزارة الخزانة الأمريكية، قياديًا يمنيًا في حزب التجمع اليمني للإصلاح، ورجل دين، وإحدى المنظمات الخيرية في البلاد، ضمن ”قائمة الإرهاب“ بدعوى علاقتهم بتنظيم القاعدة في جزيرة العرب.

وذكرت وزارة الخزانة الأمريكية على موقعها الإلكتروني، أمس الأربعاء، أن ”الحسن علي علي أبكر، وعبدالله فيصل صادق الأهدل، ومنظمة رحماء الخيرية، تربطهم صلة بتنظيم القاعدة في اليمن“.

ويعتبر الحسن أبكر، أحد قيادات حزب التجمع اليمني للإصلاح، حيث سبق أن ترأس فرع الحزب بمحافظة الجوف، وكان عضو هيئة الشورى المحلية للحزب بالمحافظة، ويقود في الوقت الحالي المقاومة الشعبية في الجوف، وفي أيلول/ سبتمبر الماضي، عيّنه الرئيس اليمني عضوًا في مجلس الشوري، لكنه اعتذر عن قبول المنصب.

فيما يعد عبدالله الأهدل، داعية سلفيًا في محافظة حضرموت.

وتعليقًا على هذا القرار، قالت الناشطة الحقوقية اليمنية، الحائزة على جائزة نوبل للسلام، توكل كرمان، في تدوينة لها على صفحتها بفيسبوك: ”إن كان الارهاب هو استخدام القوة للوصول إلى السلطة وتحقيق الأهداف السياسية بالعنف، فجميع الأصابع عليها أن تتجه إلى جماعة الحوثي، التي غزت المدن وأسقطت الدولة اليمنية بالقوة وارتكبت ما يعجز الشيطان عن ارتكابه من الجرائم“.

من جانبه، قال الصحافي والكاتب اليمني، محمد جميح، إن ”على الحكومة اليمنية مطالبة الإدارة الأمريكية بدليل قاطع على تورط الشيخ الحسن أبكر في دعم الإرهاب، وهو الذي تعرض لعمليات إرهاب ممنهج في تهجيره ونسف منزله من قبل الحوثيين“.

وأضاف ساخرًا، ”وما لم يقدم الأمريكيون الدليل، فعليهم بالأحرى أن يضموا الرئيس هادي نفسه لهذه القائمة، ويعلنوا دعمهم الواضح للإرهاب الحوثي في اليمن، وكفى الله المؤمنين القتال“، على حد قوله.

وسبق أن أدرجت الخزانة الأمريكية في أيار/ مايو الماضي، محافظ محافظة البيضاء نائف القيسي، على قائمة الإرهاب، متهمة إياه بـ“تقديم تسهيلات للقاعدة وتسيير ونقل الأموال إلى مقاتلي تنظيم القاعدة“.

وفي مطلع تشرين الثاني/ نوفمبر المنصرم، صنّفت الخزانة الأمريكية، شركة ”العمقي وإخوانه للصرافة“ كداعمة لتنظيم القاعدة، كما حظرت على الأمريكيين الدخول في معاملات تجارية مع الشركة، ومنعت الوصول إلى أي من ممتلكاتها الواقعة تحت اختصاص القضاء الأمريكي.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com