القارب الذي هاجم ناقلة الغاز قبالة اليمن كان مفخخًا

القارب الذي هاجم ناقلة الغاز قبالة اليمن كان مفخخًا

قالت الشركة المالكة لناقلة الغاز غاليسيا سبرييت  الخميس إن المهاجمين المجهولين الذين فتحوا النار على الناقلة الأسبوع الماضي قبالة الساحل اليمني كانوا يحملون أيضا “كمية كبيرة من المتفجرات” وقال مصدر بالملاحة البحرية إنها ربما كانت محاولة لتنفيذ هجوم انتحاري.

وقال خبراء أمنيون إن التفاصيل الجديدة التي ظهرت بشأن الحادث الذي وقع في 25 أكتوبر/ تشرين الأول ستزيد من المخاوف على الملاحة في مضيق باب المندب الذي يمر فيه الكثير من النفط إلى الأسواق العالمية.

وفي بيانها المبدئي الأسبوع الماضي قالت مجموعة تيكاي للشحن إن ناقلتها للغاز الطبيعي المسال واجهت “هجوما من قراصنة فيما يبدو وهي قبالة سواحل اليمن” لكن لم يتمكن أحد من اعتلاء ظهر السفينة أثناء الحادث.

وفي تحديث أصدرته  الخميس قالت تيكاي إنها أجرت تحقيقا بالتعاون مع خبراء أمنيين أشار إلى أن “القارب الصغير الذي هاجم غاليسيا سبيريت باستخدام أسلحة خفيفة كان يحمل أيضا كمية كبيرة من المتفجرات.”

وأضافت الشركة “على الرغم من أنه لم يعرف نوايا المهاجمين واستخدام المتفجرات إلا أن ما توصل إليه التحقيق يشير إلى أن المتفجرات كانت كافية لإلحاق ضرر كبير بالناقلة… لكن يبدو أن المواد الناسفة انفجرت والقارب على بعد 20 مترا تقريبا من الناقلة مما دمر القارب وأنهى الهجوم.”