هل يُعلن جنوبيو اليمن فكَّ الارتباط مع الشمال؟

هل يُعلن جنوبيو اليمن فكَّ الارتباط مع الشمال؟

المصدر: محمد الداغستاني - إرم نيوز

تتناقل وسائل إعلام يمنية تقارير وتصريحات لشخصيات جنوبية توحي باستعدادات لإعلان أحادي لفك الارتباط مع الشمال في الذكرى السنوية للوحدة والتي تصادف الـ 22 من الشهر المقبل.

لكن السياسي الجنوبي البارز ورئيس أركان جيش اليمن الجنوبي سابقا اللواء قاسم عبدالرب عفيف نفى وجود ”نية في الوقت الحالي لانفصال جنوب اليمن عن شماله، رغم أن السلطة حاليا في جنوب اليمن هي بأيدي أبناء الجنوب بعد تحرير المكلا وحضرموت وغيرها“.

وقال عفيف في حديث لـ إرم نيوز: ”لا أعتقد حاليا بوجود نية لفكّ ارتباط جنوب اليمن عن الشمال، لأن المعركة التي تجري حاليا في اليمن من أجل استعادة الشرعية لن تنتهي بعد، فلا تزال هنالك محافظات يمنية محتلة من قبل الميليشيات الحوثية وقوات المخلوع صالح“.

وأكد عفيف أنه ”لا توجد أي جهة رسمية لقيادات جنوب اليمن، تريد في الوقت الراهن إعلان فك الارتباط عن الشمال“، لكنه لم ينف أنه ”لربما قد توجد حالات فردية لمحاولة فك ارتباط“، مشددا على أنه ”لن يؤثر على القرار السياسي في الجنوب“.

وقال عفيف: ”إن جنوب اليمن في وضعه الحالي مرتبط بالعمل العسكري الذي يقوم به حاليا التحالف العربي بقيادة المملكة العربية السعودية ودولة الإمارات العربية المتحدة، من أجل الوقوف مع استعادة الشرعية.

وتابع اللواء عفيف قوله: ”الأولوية في الوقت الحالي في الجنوب هي استعادة الشرعية في جمهورية اليمن، لكن في مرحلة لاحقة، سيسعى الجنوبيون لفك ارتباطهم بالشمال بعد استعادة الشرعية من ميليشيات الحوثي وصالح، لكن بطريقة سلسلة، وبالترتيب والتنسيق مع الدول الإقليمية والقوى العالمية“.

ولفت عفيف في حديثه لـ إرم نيوز إلى الدور الفعّال الذي قامت به المقاومة الجنوبية مع قوات التحالف العربي في تحرير المحافظات والمدن الجنوبية من الميليشيات الحوثية وقوات المخلوع صالح.

وقال عفيف: ”إن إثارة قضية فك ارتباط الجنوب عن الشمال في الوقت الحالي تصب في مصلحة الدعاية التضليلية التي يقوم بها صالح لتجييش الشماليين سواء المؤيدين للمخلوع صالح والحوثيين، أو الأحزاب الأخرى المعارضة لهم“.

واختتم عفيف حديثه بالقول: ”نحن الجنوبيون لدينا اسهامات بتحرير محافظات ومدن الشمال من الميليشيات الحوثية، وجاهزون للمشاركة في استعادة الدولة اليمنية لشرعية الرئيس عبدربه منصور هادي تحت قيادة التحالف العربي“.

ومن ناحية أخرى أشار اللواء عفيف إلى أن ”مشاورات الكويت، ليست إلا تضييعا للوقت من قبل ميليشيات الحوثي والمخلوع صالح، وهدفها استعادة السيطرة على بعض المناطق، وبشكل أخص بعض المناطق الجنوبية“.

وقال عفيف: ”لقد قامت ميليشيات الحوثي وصالح في الآونة الأخيرة بهجمات للسيطرة على مناطق ومحافظات في جنوب اليمن، بهدف خلط الأوراق في المفاوضات الجارية حاليا في الكويت“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com