بالصور: مقتل وإصابة 23 يمنياً في انفجار قرب قصر الرئاسة بعدن

بالصور: مقتل وإصابة 23 يمنياً في انفجار قرب قصر الرئاسة بعدن

المصدر: صنعاء - شبكة إرم الإخبارية

أسفر هجوم انتحاري وقع، اليوم الخميس، بالقرب من البوابة الخارجية لقصر الرئيس اليمني عبدربه منصور هادي، بمحافظة عدن، عن عن مقتل وإصابة 23 شخصاً 8 منهم من جنود الحراسة إلى جانب 15 مدنياً، بينهم نساء وأطفال.

وبحسب شهود عيان في منطقة ”كريتر“، فإن السيارة الملغمة انفجرت قبل بوابة قصر ”المعاشيق“ بعشرات الأمتار، وتحديداً بالقرب من مبنى نادي ”التلال“ الرياضي.

وقال الشهود، لشبكة إرم الإخبارية، إن سيارات الإسعاف هرعت إلى موقع الانفجار، فيما لا تزال النيران مشتعلة في الموقع، فيما اكتظت مستشفى ”الجمهورية“ بمديرية ”خورمكسر“ بعدن بجثث المصابين والقتلى، بحسب مصادر طبية، رجحت ارتفاع الحصيلة خلال الساعات القادمة لتضرر الكثير المنازل المحيطة بموقع الانفجار .

وأضاف الشهود أن الانفجار تسبب بتدمير مسجد ”التوحيد“ الواقع بالقرب من بوابة منطقة ”حقات“ حيث وقع الانفجار، فيما تضررت قاعة للأفراح وأربعة منازل سكنية محيطة بالقصر، في وقت أكد فيه شهود عيان، لشبكة إرم الإخبارية، إصابة عدد من المدنيين الذين كانوا على متن حافلة أجرة كانت في طريقها نحو منطقة ”صيرة“، فيما تهشمت مركبات أخرى كانت بالقرب من موقع الهجوم الانتحاري.

وأوضحت مصادر محلية أن الانفجار وقع بعد 10 دقائق من مرور موكب رجل الأعمال أحمد العيسي، الذي كان متوجهاً صوب القصر الرئاسي بمنطقة ”معاشيق“، التي تبعد عن موقع الانفجار بنحو 1700 متر فقط.

وفي تفاصيل الحادث، ذكر شهود عيان أن سيارة مفخخة تمكنت من اجتياز الكثير من نقاط التفتيش قبل أن تنفجر بالبوابة الرئيسية لمنطقة ”حقات“ التي يقع القصر الرئاسي فيها، ليصاب قائد حرس الرئاسة عادل حداد إصابة خطيرة، فيما أصيب أيضاً ثلاثة عاملون في قاعة التلال للأفراح من بينهم نجل صاحب القاعة.

وأشار مصدر، لشبكة إرم الإخبارية، إلى أن كمية المادة المتفجرة الموضوعة داخل السيارة كانت كبيرة وهو ما عكسته قوة الانفجار والضغط الذي صاحبه، مؤكداً أن من بين الضحايا والمصابين مدنيين، بينهم نساء وأطفال، بسبب قرب موقع الانفجار من شارع عام مزدحم بالمارة.

ويبعد القصر الرئاسي، الذي يقيم فيه رئيس اليمن عبدربه منصور هادي، ومقر الحكومة، عن البوابة الأولى نحو كيلومتر واحد، تتخللها حواجز عسكرية متعددة.

ويعد هذا الاستهداف هو الثاني من نوعه الذي يستهدف الحكومة اليمنية، بعد الاستهداف الأول الذي تبناه ”داعش“ الإرهابي، عبرسيارتين ملغمتين انفجرتا أمام فندق القصر الذي كانت تستخدمه الحكومة كمقر لها، مطلع (أكتوبر/ تشرين الأول).

ويأتي هذا الانفجار الذي شهدته عدن، بعد يوم واحد فقط من اجتماع عقده نائب رئيس البلاد ورئيس الحكومة، خالد بحاح، مع وزير الداخلية وقيادات أمنية محلية وعربية لمناقشه الخطة الأمنية لعدن.

CZ0NhaTWEAAoNeK

Untitled145

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com