الميليشيات الحوثية تجمع أموالًا بقوة السلاح لتنظيم حفل لـ“المولد النبوي“ – إرم نيوز‬‎

الميليشيات الحوثية تجمع أموالًا بقوة السلاح لتنظيم حفل لـ“المولد النبوي“

الميليشيات الحوثية تجمع أموالًا بقوة السلاح لتنظيم حفل لـ“المولد النبوي“

المصدر: صنعاء - إرم نيوز

فرضت الميليشيات الحوثية على المؤسسات الحكومية والمدارس الأهلية في مناطق سيطرتها، تنظيم احتفالات طائفية، وفرضت مبالغ مالية على المؤسسات التجارية والمصرفية تحت مسمى ”المولد النبوي“.

واعتادت الميليشيات الحوثية منذ انقلابها على السلطة في العام 2014م على تنظيم احتفالات طائفية منها ”عيد الولاية، عاشوراء، المولد النبوي، ثورة زيد“ بشكل باذخ من خلال نشر الملصقات والأعمال الدعائية في الشوارع الرئيسة والفرعية، إضافة إلى فرض تنظيم تلك الفعاليات في المؤسسات الحكومية والمدارس الحكومية والأهلية، ويتم فرض أتاوات على المواطنين والمحال والمؤسسات التجارية لتنظيم الاحتفالات.

ومع اقتراب موعد احتفال جماعة الحوثي بـ“ ذكرى المولد النبوي“ بدأت الميليشيات الحوثية فرض الأتاوات وتحصيل المبالغ المالية لتنظيم هذا الاحتفال لتضيف هذا العام مطلبًا جديدًا على المدارس الأهلية وهي تنظيم احتفالات مستقلة لكل مدرسة بهذه المناسبة.

دعاية سياسية

ويرى الباحث السياسي في جامعة صنعاء علي عاطف (اسم مستعار) أن الميليشيات الحوثية تهدف من خلف تنظيم هذه الاحتفالات بشكل مبالغ جدًا فيه لإظهار مدى حضورها الشعبي، وتكريس فكرها الطائفي في أوساط المجتمع.

وأضاف عاطف لـ“إرم نيوز“: ”الدعاية السياسية التي يستخدمها الحوثيون تأتي تحت عناوين دينية وطائفية، لمعرفتهم بانجذاب أبناء اليمن إلى تلك الخطابات رغم عدم إيمانهم بها بشكل مطلق، لذا تحضر المناسبات الطائفية والدعاية السياسية في المدارس ومؤسسات التعليم وكذلك في الإعلام وهي الأكثر تأثيرًا على المستوى المستقبلي، مؤكدًا أن ”الفكر الطائفي التي تحمله جماعة الحوثي، تسعى إلى تعميمه ليكون واقعًا يمنيًا، في طريق دفن الهوية الدينية اليمنية القائمة على التسامح والسلام“.

حتى بائعي الرصيف

امتدت عملية فرض الأتاوات لتصل إلى أصحاب البسطات في الأرصفة، وقالت مصادر يمنية إن الميليشيات الحوثية جمعت، الاثنين، مبالغ مالية من أصحاب البسطات في شارع هائل بصنعاء، بين 2000 ريال إلى خمسة آلاف ريال، تحت مسمى ”المولد النبوي“.

وأكدت تلك المصادر لـ“إرم نيوز“ إن مسلحين حوثيين يرتدون زيًا مدنيًا، يقودهم المدعو أبو بشار وهو مشرف حي شارع هائل، جمعوا أتاوات من أصحاب البسطات بالقوة بعد أن جمعوا أتاوات الأيام الماضية من أصحاب المحلات التجارية في الحي. وتعرضت بعض البسطات للاعتداء من قبل المسلحين بعد رفض اصحابها تسليم تلك الإتاوات.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com