معارك بين ”داعش“ و“القاعدة“ تفرج عن عشرات الجنود اليمنيين‎ – إرم نيوز‬‎

معارك بين ”داعش“ و“القاعدة“ تفرج عن عشرات الجنود اليمنيين‎

معارك بين ”داعش“ و“القاعدة“ تفرج عن عشرات الجنود اليمنيين‎

المصدر: إرم نيوز

أفادت مصادر يمنية أن ”تنظيم القاعدة“ في اليمن أفرج يوم أمس الاثنين، عن العشرات من جنود الجيش التابعين للحكومة الشرعية في المحافظة البيضاء، وسط البلاد.

جاء ذلك في وقت تشهد فيه المحافظة معارك عنيفة بين تنظيمي داعش والقاعدة، تقابلها معارك أخرى يخوضها الجيش اليمني ضد ميليشيا الحوثيين.

وقالت المصادر القبلية في البيضاء لـ ”إرم نيوز“: إن المواجهات المسلحة بين تنظيمي ”داعش“ و“القاعدة“ بدأت يوم السبت الماضي بشكل محدود في منطقة ”يكلا“ بمديرية ولد ربيع، قبل أن تشتد وتيرة المعارك خلال اليومين التاليين وتتوسع لتشمل مناطق أخرى في مديريتي الشرية والقريشية في الشمال الغربي من المحافظة، استخدم فيها الطرفان مختلف أنواع الأسلحة.

وأشارت المصادر إلى أن المواجهات أسفرت عن سقوط 5 قتلى من المدنيين في حين لم تُعرف بعد خسائر الطرفين. وأعلنت حسابات تابعة لتنظيم ”داعش“ على موقع التواصل الاجتماعي تويتر، مساء أمس الاثنين، مقتل أكثر من 10 من عناصر ”القاعدة“ في هجوم انتحاري على ”مقر قيادة وعمليات التنظيم“ في منطقة ”ذي كالب الأسفل“.

وبحسب المصادر، فإن المواجهات ما بين الطرفين متكررة منذ منتصف العام الماضي، لتوسيع نطاق السيطرة الجغرافية، لكن هذه المواجهة تبدو الأعنف، إذ تمكنت عناصر ”تنظيم القاعدة“ من استعادة السيطرة على مناطق استولت عليها ”داعش“ خلال الفترة الماضية في مديرية ولد الربيع.

ونقل موقع ”المصدر أونلاين“ المحلي عن مصادر حكومية في محافظة البيضاء قولها إن عناصر ”القاعدة“ الذين ساندهم رجال القبائل المحليون، سيطروا على مواقع ”داعش“ في بلدات منطقة ”يكلا“، وتمكنوا من الإفراج عن 30 جنديًا من القوات الموالية للحكومة اليمنية كانوا أسرى لدى ”داعش“، إلى جانب تحرير 5 من عناصر ”القاعدة“.

وكان ”تنظيم داعش“ قد سيطر على منطقة ”يكلا“ التي تتقاسمها مديريتا ولد الربيع والقريشية، شمال غرب البيضاء، والتي تعدّ إحدى أهم مناطق ”القاعدة“ في المحافظة، في أواخر يناير/ كانون الثاني من العام الماضي، بعد مواجهات محدودة بين الطرفين.

وسبق أن شهدت منطقة ”يكلا“ في كانون الثاني/ يناير، من العام 2017، إنزالاً جويًا للقوات الأمريكية، مستهدفة منازل يقطن فيها قادة وعناصر من ”تنظيم القاعدة“، ما أدى لاندلاع مواجهات قتل خلالها 30 شخصًا غالبيتهم مدنيون، ومن بينهم قيادات وعناصر من ”القاعدة“، فيما قتل جندي أمريكي وأصيب 3 آخرون، ودمرت مروحية أمريكية.

وتعيش محافظة البيضاء نزاعًا متعدد الأطراف بين مليشيات الحوثيين الانقلابية من جهة، والحكومة اليمنية المدعومة من التحالف العربي المشترك من جهة أخرى، وبين تنظيمي ”القاعدة“ و“داعش“، نتيجة موقعها الجغرافي الاستراتيجي بين جنوب اليمن وشماله، وحدودها الجغرافية التي تربطها بثماني محافظات أخرى.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com