الناطق الرسمي لألوية العمالقة يكشف لـ“إرم نيوز“ تطورات هدنة الحديدة

الناطق الرسمي لألوية العمالقة يكشف لـ“إرم نيوز“ تطورات هدنة الحديدة

المصدر: عدن- إرم نيوز

قال الناطق الرسمي لقوات ألوية العمالقة في الساحل الغربي لليمن مأمون المهجمي الإثنين، إن الوية العمالقة ثابتة في مواقعها التي وصلت إليها قبل بدء الهدنة في مركز مدينة الحديدة ، فضلًا عن محاور أخرى في مديريات تابعة للمحافظة.

وبشأن مدى التزام ألوية العمالقة بالهدنة، أوضح المهجمي في حوار  مع ”إرم نيوز“ أن “ قواتنا ملتزمة بالهدنة ومستمرة في الالتزام بها مع اختلاف أنواع الخروق وتزايد مؤشراتها“.

وعن جهود المبعوث الأممي مارتن غريفيث،  أوضح المهجمي  أن ”جهود المبعوث الأممي جهود جبارة نشكره على هذه الجهود الإنسانية ولكن الصورة الحقيقية للميلشيا تجعلها تستثمر هذه المبادرة في إعادة ترتيب صفوفها وكسب الوقت للحشد والتجنيد والتعزيز، وتحاول المماطلة وتوهم المبعوث الأممي والمجتمع الدولي أنها تريد السلام، ولكن نواياها تعكس ذلك، والمبعوث في كل يوم يكتشف بعض الصفات والتنصل عن التنفيذ للميلشيا، ولكن نتمنى أن يكون مدركًا أن المزيد من الوقت سيكون كارثة إنسانية“.

وبشأن رئيس فريق المراقبة الدولية الجنرال باتريك كاميرت، أكد المهجمي أن : ”باتريك قد التقى بالمبعوث الأممي بعد أن أبدى للوفد الحكومي قلقه من أفعال الميلشيا وعدم الالتزام والتنفيذ“ .

وأضاف أن ”الحوثيين رفضوا الاستجابة للجنرال باتريك كيمرت حتى في حضور الجلسة التي تجمعهم بالوفد الحكومي، وهذا دليل قاطع يؤكد عدم رغبتهم في الاستجابة للتنفيذ وإنقاذ الوضع الإنساني في الحديدة“.

ولفت إلى أن هناك ضحايا كثيرة بسبب استمرار الخروق الحوثية اليومية للهدنة في الحديدة، كثير منهم مدنيون، وهناك أيضًا من قوات ألوية العمالقة، مؤكدًا أن صمت قواته ليس تغاضيًا أو خضوعًا، ولكن استجابة للمبادرة الإنسانية الملحة، وإعطاء الأمم المتحده الوقت الكافي حتى تقتنع أن الميلشيا تقتل السلام.

وحول الأنباء المتداولة عن دمج ألوية العمالقة في قوام الجيش الوطني، قال المهجمي  ”نعم هناك قرارات رئاسية بدمج بعض ألوية العمالقة ضمن قوات الجيش، وقرار بإنشاء اللواء الرابع مشاة، نعم ألوية العمالقة أثبتها الميدان كقوة قتالية متأقلمة مع كل المناخات، وهي من دحرت الانقلاب في الساحل الغربي، وانضمامها للجيش سيعطيها قوة وسيحفظ لليمن أمنه ومستقبله“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com