وزير ثان يعلن انشقاقه عن الحوثيين

وزير ثان يعلن انشقاقه عن الحوثيين

المصدر: عدن- إرم نيوز

أعلن وزير التدريب الفني والتعليم المهني في حكومة الحوثي محسن النقيب، انشقاقه عن الميليشيات الانقلابية وانضمامه للشرعية اليمنية، بحسب صحيفة ”الشرق الأوسط“ السعودية.

وتمكن النقيب من الفرار من قبضة ميليشيات الحوثي في صنعاء، والوصول إلى المملكة العربية السعودية، عقب أيام فقط من فرار وزير الإعلام في حكومة الحوثي عبدالسلام جابر إلى العاصمة السعودية الرياض، وإعلان انشقاقه عن الانقلابيين وانضمامه للشرعية.

وأوردت صحيفة ”الشرق الأوسط“ تصريحًا صحفيًّا على لسان محسن النقيب، جاء فيه: ”إن الحوثيين مارسوا الفساد المالي في وزارة التجارة والصناعة واستطاعوا أن يسحبوا إيراداتها العامة، وتحكموا في التصاريح التجارية واحتكار النفط والغاز“.

ولفت النقيب إلى أن: ”انشقاقه الآن يأتي في الوقت المناسب“.

وتطرَّق النقيب إلى فترة عمله مع الحوثيين، إذ قال: ”كنت في فترة عملي مع الميليشيات أعلن رفضي لتدخلات الحوثيين في عملي، وكنت أعرقل تنفيذ مخططهم الشيطاني، وأختارُ في بعض الأحيان الإضراب عن العمل والبقاء في المنزل، كي لا أكون واجهة لأعمال كارثية يقوم بها الحوثي“.

وأكد النقيب أن: ”ميليشيات الحوثي لم تكن تتوقع أن تسير الأمور في الحديدة بالشكل الحالي، وأن تتسارع انتصارات الشرعية فيها“.

وأشار إلى أن: ”الحوثي قام بتحشيد الجنود من أجل بقائهم تحت سيطرته، لكن إحجام المواطنين عن التجنيد رغم الإغراءات والضربات الموجعة والتقدمات السريعة أربكت خطة الميليشيات، وأصبح تحرير الحديدة قاب قوسين أو أدنى“.

وعن استغلال الميليشيات الحوثية لقطاع التعليم في اليمن، قال محسن النقيب: ”استغلت ميليشيات الحوثي قطاع التعليم في اليمن، إذ قاموا بفتح مراكز ومعاهد خاصة بهم، من أجل السيطرة على القطاع وتغيير مديري المعاهد بآخرين يدينون بالولاء لقيادة الميليشيات وينفذون ما يُملى عليهم، خصوصًا تنفيذ المخطط الحوثي الرامي لأدلجة الفكر والدين واستغلال الطلاب عسكريًّا وفكريًّا وإخضاعهم لمنظومتهم“.

وكان النقيب أحد الوزراء الممثلين لحزب المؤتمر في حكومة ما تسمى بـ“الإنقاذ الوطني“، التي شكلها حزب المؤتمر مناصفة مع ميليشيات الحوثي -قبل فك شراكتهما  في شهر أكتوبر/ تشرين الأول من العام 2016.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com