اليمن.. بن دغر يهاجم الاحتجاجات الشعبية في مدن الجنوب

اليمن.. بن دغر يهاجم الاحتجاجات الشعبية في مدن الجنوب

المصدر: عدن- إرم نيوز

هاجم رئيس الوزراء اليمني أحمد عبيد بن دغر، اليوم الخميس، الاحتجاجات الشعبية في مدن الجنوب اليمني، معتبرًا أنها محاولة لتأجيج حالة الفوضى والفلتان الأمني.

ودانت الحكومة اليمنية، في اجتماع لها عقدته اليوم الخميس، برئاسة بن دغر، ونشرت تفاصيل مجرياته وكالة الأنباء الرسمية ”سبأ“، تلك الانتفاضة الشعبية، قائلة: إنها ”تأتي في ظروف حرجة تمر بها بلادنا، وتحاول فيه الحكومة القيام بجهود كبيرة لتطبيع الأوضاع في المدن والمحافظات المحررة، وتوفير الخدمات العامة وبسط الأمن، بالإضافة إلى معالجة انخفاض سعر العملة المحلية“.

وشددت الحكومة على أنها ”لن تسمح بالعبث الحاصل في بعض شوارع عدن والمكلا، من قطع للطرقات وإرهاب التجار، وإجبارهم على إغلاق محلاتهم، تنفيذًا للعصيان المدني المزعوم بقوة السلاح والإرهاب الذي دعت إليه بعض الأطراف غير المسؤولة“.

وقال بن دغر: ”إن تلك الأطراف والقوى لا تمتلك مشروعًا حضاريًا سلميًا، ولا تجيد إلا اصطياد الفرص الأنانية في الأزمات التي يعيشها اليمنيون، جراء الحرب التي تشنها ميليشيات الحوثي الانقلابية المدعومة من إيران“.

في المقابل، فإن تلك الاحتجاجات، وفقًا لمنظميها، تأتي مع تصاعد حدّة تدهور الأوضاع المعيشية في اليمن، وانهيار العملة المحلية، بشكل غير مسبوق، وارتفاع أسعار المواد الغذائية الضرورية بالنسبة للمواطنين، وقد شملت مدن عدن وأبين ولحج والضالع وحضرموت، وتزامنت مع عصيان مدني وقطع للشوارع العامة، وسط مطالبات برحيل الحكومة اليمنية ومعالجة الانهيار الاقتصادي في البلاد.

ويتهم المحتجون حكومة الشرعية برئاسة بن دغر بالفساد وإهمال توفير الخدمات الأساسية في المدن.

من جهته، رأى الكاتب السياسي، صلاح السقلدي، أن الحكومة ”تخشى فورة الغضب الشعبي، خوفًا من أن يطيح بها من موقعها ويرميها خلف الحجب، كما حدث بتجارب كثيرة بالمنطقة العربية في السنوات الأخيرة، وقد شاهدنا كيف هرعت هذه الحكومة للاجتماع برئاسة الرئيس هادي قبل يومين، وربما يتلوه اجتماع آخر برئاسة رئيس الحكومة، كما أعلن الإثنين“.

وقال السقلدي لـ”إرم نيوز”، في وقت سابق: إنه ”بصرف النظر عن الإجراءات الهزيلة التي اتخذتها الحكومة لتدارك الموقف ولكبح جموح الانهيار الاقتصادي والمعيشي، إلّا أنّ ذلك يشي بهلعها من الثورة الشعبية التي تتعاظم قدرتها منذ أيام بالشارع الجنوبي، خصوصًا وأن نيرانها امتدت بقوة إلى حضرموت بأقصى شرق الجنوب؛ وسيكون من الحماقة تجاهل ثورات الشعوب خصوصًا من قبل حكومات غارقة بالفشل ومنغمسة بالفساد كحكومة بن دغر“.

وذكر السقلدي أن ”هذه الاحتجاجات إنْ لم تتجاوب معها الحكومة أو المؤسسة الرئاسية، فستكون هذه الجهات مسؤولة عن أي تداعيات في المستقبل، لا سيما في ظل أوضاع استثنائية كالتي نمرُّ بها منذ أكثر من ثلاثة أعوام“.