تراشق إعلامي بين الحكومة الشرعية والانتقالي الجنوبي ينذر بانفجار الوضع في عدن – إرم نيوز‬‎

تراشق إعلامي بين الحكومة الشرعية والانتقالي الجنوبي ينذر بانفجار الوضع في عدن

تراشق إعلامي بين الحكومة الشرعية والانتقالي الجنوبي ينذر بانفجار الوضع في عدن

المصدر: عدن- إرم نيوز

تواصلت التراشقات الإعلامية بين الحكومة الشرعية والمجلس الانتقالي الجنوبي ومؤيديه باليمن، في الوقت الذي يسود التوتر العاصمة المؤقتة عدن التي يتجاذبها الطرفان ويحاول كل منهما إثبات وجوده على الأرض.

وكان المجلس الانتقالي الذي يرأسه محافظ عدن السابق اللواء عيدروس الزبيدي ومعه قيادات بالمقاومة الجنوبية أعلنوا يوم الأحد حالة الطوارئ في عدن وبقية المحافظات الجنوبية وإمهال الرئيس هادي أسبوعًا لإقالة حكومة بن دغر، أو تشكيل حكومة حرب بديلة.

ورفضت الحكومة الشرعية المكونة من حزبي الإصلاح الإخواني والمؤتمر ذلك التحذير، معتبرة إياه تهديدًا مباشرًا للشرعية، ملوحة باجتثاث المجلس الانتقالي وأي تشكيلات أمنية أو عسكرية لا تخضع لها.

وأصدر عدد من قيادات وعناصر المقاومة الجنوبية المحسوبة على الشرعية بيانًا دعوا فيه إلى رفض قرارات ومطالبات المجلس الانتقالي والمقاومة الجنوبية، مهددين بتفجير الوضع في عدن في حال أصر الانتقالي على تنفيذ مطالبه بالقوة.

بالمقابل أكدت قيادات المجلس الانتقالي أنها ستقوم بتشكيل حكومة حرب ”تكنوقراط“ مؤلفة من 10 وزراء ستتولى مهام إدارة الجنوب والدفاع عنه في حال لم يتم الاستجابة لمطالبها وتغيير حكومة بن دغر خلال الأسبوع المحدد كمهلة، متهمة الحكومة بعمليات فساد وتعطيل جميع المجالات الحياتية في عدن فضلًا عن افتعالها الأزمات في عدن وبقية المحافظات منذ تحريرها قبل 3 أعوام.

ويعول الانتقالي الجنوبي على التحالف العربي للوقوف معه، لاسيما وأن المقاومة الجنوبية حققت الكثير من الانتصارات والإنجازات مع التحالف العربي في معظم الجبهات التي وصلت حتى صعدة وجنوب الحديدة .

وفي وقت سابق قال نائب رئيس المجلس الانتقالي الشيخ هاني بن بريك إن عدم وقوف التحالف العربي مع الشعب ”الجنوبي“ سيصيب رجال الجبهات من الجنوبيين بخيبة أمل وسيصعب بعدها تعزيز الثقة والحشد مع التحالف، مشيرًا إلى أنه يجب على التحالف أخذ مطالب الشعب بجدية.

بدوره رد وزير الداخلية الجديد أحمد الميسري عبر صفحته بتويتر مساء الثلاثاء بالقول: ”سنعمل بحزم ضد أشكال البلطجة التي تشوّه #عدن وآن لهذا العبث من قبل المجموعات الخارجة عن القانون أن يتوقف وستكون المدينة لكل اليمنيين بمختلف انتماءاتهم وتوجهاتهم“ .

ويتخوف المواطنون في عدن من تفجر الأوضاع عسكريًا في المدينة بين الطرفين خاصة وأن كلا منهما يملك مختلف أنواع الأسلحة.

ودعوا قوات التحالف العربي إلى تهدئة الأوضاع وإيجاد حلول سريعة وعادلة لهذه الأزمة التي من شأنها أن تتعقد أكثر مع اقتراب انتهاء المهلة التي حددها المجلس الانتقالي لتغيير الحكومة.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com