قوات الحكومة اليمنية تسيطر على أولى مناطق الحديدة

قوات الحكومة اليمنية تسيطر على أولى مناطق الحديدة

بدأت قوات الجيش الوطني اليمني، بالوصول اليوم الأربعاء، إلى أولى مناطق محافظة الحديدة، بالشريط الساحلي الغربي من اليمن، إيذانًا بانطلاق عملية تحريرها، من قبضة الانقلابيين الحوثيين.

وقالت مصادر ميدانية، لـ”إرم نيوز”، إن قوات الجيش الوطني، المسنودة بقوات وطيران التحالف العربي المشترك، الداعم للشرعية، تمكّنت من التقدم، نحو 5 كيلو مترات، إلى منطقة “موشج” التابعة لمديرية الخوخة، جنوبي محافظة الحديدة.

وأشارت المصادر، إلى أن التقدم، جاء بعد معارك عنيفة مع الانقلابيين الحوثيين، منذ وقت مبكر من صباح الثلاثاء، قبل أن يتقهقر الحوثيون، وينسحبوا إلى مركز الخوخة، لتتقدم قوات الجيش الوطني، وتصل إلى أولى مناطق الحديدة.

وتردّدت أنباء، لم يتسن لـ”إرم نيوز”، التأكد من صحتها، بشأن انضمام قوات عسكرية موالية للرئيس الراحل، علي عبدالله صالح، إلى قوات الجيش الوطني في الأطراف الجنوبية للحديدة، فيما انسحبت كتائب أخرى من مواقعها.

وأضافت المصادر أن طيران التحالف العربي، الأباتشي والحربي، قدم غطاء جويًا لعمليات تقدم القوات، في حين شنّت الطائرات أكثر من غارة جوية يوم أمس على مناطق متفرقة من محافظة الحديدة.

ويتزامن هذا التطور الميداني في سير العمليات العسكرية باليمن، مع تقدّم آخر لقوات الجيش الوطني والمقاومة الجنوبية، باتجاه مديرية موزع، التابعة لمحافظة تعز، استطاعت خلاله القوات الموالية للحكومة الشرعية، السيطرة على عدد من المواقع في منطقة الهاملي، أهمها جبل حرزين الاستراتيجي.

ومن شأن هذا التقدم العسكري في الجهة الشمالية لمحافظة تعز، أن يدفع قوات الجيش الوطني إلى التوجه صوب محافظة الحديدة، على الساحل الغربي للبلاد، من محورين، أحدهما محور يختل، في الجهة الغربية القريبة من الشريط الساحلي، والآخر القادم من محافظة تعز، شرقي المحور الأول.