أخبار

انتفاضة صنعاء تمتد إلى خط التماس مع قوات التحالف
تاريخ النشر: 03 ديسمبر 2017 0:06 GMT
تاريخ التحديث: 03 ديسمبر 2017 0:15 GMT

انتفاضة صنعاء تمتد إلى خط التماس مع قوات التحالف

رفضت القوات العسكرية التابعة للرئيس اليمني السابق علي عبدالله صالح، في مدينة دمت بمحافظة الضالع وسط البلاد، الانصياع لأوامر قادة ميليشيات الحوثي للقتال إلى جانبهم، في المواجهات التي تشهدها جبهة  مريس مع "قوات الشرعية". وقالت مصادر محلية لـ"إرم نيوز": "إن قوات صالح، المتواجدة في مدينة دمت، ترفض التوجه إلى المواقع التي تسيطر عليها المليشيات الحوثية في مريس، والمشاركة معها في القتال الدائر مع قوات الشرعية". وبحسب المصادر: "فإن قوات صالح لم تكتف فقط برفض القتال، مع الحوثيين، بل يستعدون للانقضاض عليهم واقتحام مبنى إدارة أمن مديرية مريس، المسيطَر عليه من قبل الحوثيين وطردهم منه، ثم السيطرة عليه". وفي سياق آخر، أفادت

+A -A
المصدر: صنعاء- إرم نيوز

رفضت القوات العسكرية التابعة للرئيس اليمني السابق علي عبدالله صالح، في مدينة دمت بمحافظة الضالع وسط البلاد، الانصياع لأوامر قادة ميليشيات الحوثي للقتال إلى جانبهم، في المواجهات التي تشهدها جبهة  مريس مع ”قوات الشرعية“.

وقالت مصادر محلية لـ“إرم نيوز“: ”إن قوات صالح، المتواجدة في مدينة دمت، ترفض التوجه إلى المواقع التي تسيطر عليها المليشيات الحوثية في مريس، والمشاركة معها في القتال الدائر مع قوات الشرعية“.

وبحسب المصادر: ”فإن قوات صالح لم تكتف فقط برفض القتال، مع الحوثيين، بل يستعدون للانقضاض عليهم واقتحام مبنى إدارة أمن مديرية مريس، المسيطَر عليه من قبل الحوثيين وطردهم منه، ثم السيطرة عليه“.

وفي سياق آخر، أفادت المصادر بأن: ”ميليشيات الحوثي، تقوم بنقل الأسلحة والذخائر، التي بحوزتها إلى مواقع أخرى غير معروفة لدى قوات صالح، وبعيدة عن أعينهم“.

وتشهد العاصمة صنعاء منذ الأربعاء الماضي، مواجهات مسلحة بين الحوثيين وقوات صالح، أدت إلى سقوط قتلى وجرحى من الطرفين.

وتصاعدت المعارك بين الطرفين، فجر السبت، بعد محاولة الحوثيين اقتحام منزل العميد طارق محمد عبد الله صالح في الحي السياسي بصنعاء، لكن الهجوم لقي مقاومة عنيفة.

حمل تطبيق إرم نيوز على هاتفك