سياسيون يمنيون يتهمون قطر بالوقوف وراء تفجيرات عدن

سياسيون يمنيون يتهمون قطر بالوقوف وراء تفجيرات عدن

اتهم ناشطون وسياسيون دولة قطر بالوقوف وراء التفجير الإرهابي الذي استهدف أمس الثلاثاء، مقرًا لقوات الحزام الأمني بالعاصمة اليمنية المؤقتة عدن.

وقالوا إن قطر تسعى من وراء ذلك إلى نشر الفوضى في المحافظات المحررة باليمن لإفشال دور التحالف العربي.

وأوضحوا أن البيان المنسوب لتنظيم داعش والمنشور على مواقع التواصل الاجتماعي، ذكر أن الانتحاري “استهدف مقر غرفة عمليات لقوات الحزام الأمني التابعة للإمارات في عدن”.

واعتبر الناشطون أن ذلك يشكل اعترافًا واضحًا بتورط دولة قطر في هذا العمل الإرهابي الذي راح ضحيته نحو 9 قتلى و 15 جريحًا بينهم جنود ومدنيون، مشيرين بأن ذكر دولة الإمارات في بيان منسوب لداعش دليل قاطع على تورط قطر التي حاولت إيصال رسالة إلى الإمارات.

وقال المتحدث باسم المجلس الانتقالي الجنوبي في أوروبا أحمد عمر بن فريد في تغريدة على حسابه في “تويتر” إنه “لأول مرة يفضح الإرهاب مموله علنًا ويقدم للعالم الدليل القاطع على أن قطر مصدره، مشيرًا أن البيان يذكر اسم الإمارات عمدًا كي يوصل رسالة قطرية” .

بدوره، قال المحلل السياسي اليمني هاني مسهور في تغريدة على حسابه في “تويتر”: “لن تتوقف العمليات الإرهابية التي تستهدف عدن إلا بعد قطع يد #اخوان_اليمن فالتحريض لهذه العمليات مصدره ممول من القطريين” .

وأوضح رئيس تحرير صحيفة “عدن الغد” الصحفي فتحي بن لزرق في منشور على صفحته في “فيس بوك” أنه “في الهجمات الأخيرة التي شهدتها عدن لا يمكن إنكار تورط دول إقليمية مثل قطر في هذه الهجمات، ويضاف إلى تورط قطر تداخل طفيف لعناصر جماعات سياسية مستفيدة من الأمر ممثلة بالإصلاح وصالح والحوثيين” .