مؤتمر مناهض للتحالف العربي في عدن.. والمجلس الانتقالي الجنوبي يتهم الحكومة بدعمه (فيديوغرافيك)

مؤتمر مناهض للتحالف العربي في عدن.. والمجلس الانتقالي الجنوبي يتهم الحكومة بدعمه (فيديوغرافيك)

المصدر: عبداللاه سُميح - إرم نيوز

عاد ”المجلس الأعلى للحراك الثوري لتحرير واستقلال الجنوب“، إلى الواجهة اليمنية من جديد، بعد غياب تزامن مع انطلاق حرب المتمردين الحوثيين في المناطق الجنوبية، قبل أكثر من عامين.

وجدد المجلس، في مؤتمر عقده أمس في عدن ، موقفه الرافض لعملية ”عاصفة الحزم“، المناهضة لميليشيات الحوثيين والرئيس السابق علي عبدالله صالح، واصفاً القوات السعودية والإماراتية، المتواجدة في اليمن، بأنها ”قوات احتلال“، ومطالباً بسحبها من الأراضي الجنوبية، وإيقاف الحرب في اليمن.

وأعلن المجلس، الذي يتزعمه، حسن باعوم، وهو من القيادات البارزة في الحراك الجنوبي، عن استعداده للحوار الثنائي، مع حكومة الانقلابيين في صنعاء، ”بعد اعترافها بحقنا في السيادة على أرضنا“، وفق ما قال.

وأضاف أن ذلك يجب أن ”يضمن تصفية تركة احتلال الجنوب في 1994، وما ترتب عنه من نتائج، دون سقف أو شروط مسبقة“.

وقال المجلس في بيانه الختامي إنه ”الممثل المؤسس والحقيقي والوحيد للحراك“، كما هاجم ”المجلس الانتقالي الجنوبي“ ووصفه بـ“المنشق“، داعياً في الوقت نفسه، المكونات السياسية في الجنوب إلى الحوار شريطة ”استقلالها في القرار“.

رد المجلس الانتقالي

وفي رد على بيان المؤتمر، قال نائب رئيس ”المجلس الانتقالي الجنوبي“، هاني بن بريك، على صفحته بموقع التواصل الاجتماعي ”تويتر“ إن ”المجلس الانتقالي إرادة شعب، وليس إرادة أشخاص ولا فصيلٍ ولا مكونٍ، هو قائد المرحلة الانتقالية بإرادة شعبية وتفويض شعبي غبر مسبوقين“.

 

خلق فراغ

ويتهم نائب مدير الدائرة الإعلامية، في المجلس الانتقالي الجنوبي، منصور صالح، مؤسسة الرئاسة اليمنية والحكومة الشرعية، بالتحرك للدفع ”بقوة منافسة للمجلس الانتقالي، في مسألة التمثيل للقضية الجنوبية.

وقال لـ ”إرم نيوز“: ”من دون شك، أن هناك عملاً باتجاه خلق حالة فراغ وانقسام في الساحة الجنوبية، بعد أن شارف المجلس الانتقالي، على ملء هذا الفراغ، وتحقيق الالتفاف الشعبي حوله بالصورة التي رأيناها في أكثر من مناسبة“.

وأضاف أن حسم مسألة التمثيل للقضية الجنوبية، يكمن في الابتعاد عن المؤثرات والدوافع الخارجية، ”التي لا تخفى نواياها عن لبيب“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com